توقف القتال في مدينة الجنينة السودانية

متابعات الأمة برس
2021-04-08 | منذ 2 شهر

قال سكان مدينة الجنينة السودانية إن هدوءا حذرا ساد عاصمة ولاية غرب دارفور السودانية الأربعاء  7 ابيرل 2021م بعد قتال دام خمسة أيام بين قبائل عربية وقبائل المساليت وأسفر عن مقتل العشرات.

وذكرت لجنة أطباء ولاية غرب دارفور أن 87 شخصا قتلوا وأصيب 191 منذ يوم السبت في القتال الذي اندلع في مدينة الجنينة.

وهذا القتال هو تجدد لعنف ضمن اشتباكات أسفرت عن سقوط قتلى في وقت سابق هذا العام وفي 2019 في ظل تدهور الأمن في أنحاء دارفور.

وقال السكان لوكالة "رويترز" إن الشوارع أصبحت أهدأ أخيرا، حيث انتشرت القوات الحكومية لأول مرة منذ دعوة لفرض حالة الطوارئ يوم الاثنين. وسجلت المستشفيات دخول عدد أقل من الإصابات الجديدة.

لكن الوضع الإنساني في المدينة لا يزال خطيرا حيث ظل ألوف في الشوارع في حاجة لمأوى بعد حرق مخيم للنازحين خلال القتال.

وأعلنت لجنة أطباء ولاية غرب دارفور تعرض المستشفيات والمسعفين لهجوم خلال القتال، وأن إمدادات الكهرباء والمياه في المدينة مقطوعة.

وقالت الأمم المتحدة أمس الثلاثاء إن كل المساعدات الإنسانية توفقت بما في ذلك المقدمة لأكثر من 100 ألف من الفارين من القتال الذي اندلع في يناير.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي