برلين : التطورات الأخيرة في منشأة نطنز الإيرانية لا تبشر بالخير

2021-04-12 | منذ 8 شهر

وزير الخارجية الألماني - هايكو ماسبرلين ، عواصم - وكالات - قالت ألمانيا إن التطورات الأخيرة في محيط منشأة نطنز النووية في إيران لا تبشر بالخير بشأن المحادثات المتعلقة بإعادة إحياء الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى الموقع عام 2015.

وأضاف وزير الخارجية الألماني "هايكو ماس" قبل المحادثات في فيينا: "ما نسمعه حاليا من طهران ليس خطوة إيجابية، لا سيما التطورات في نطنز".

وقال "ماس" إن المفاوضات في فيينا "لن تكون سهلة ولكن حتى الآن كانت هناك روح بناءة" أظهرها المشاركون.

في الوقت نفسه، أشار إلى أن الوضع في نطنز سيأخذ "معنى خاصًا" ويمكن أن يعطي أدلة إلى أي مدى ستنفذ طهران ما تمت مناقشته في فيينا.

والأحد، أعلنت إيران عن وقوع حادث في محطة نطنز النووية، استهدف أجهزة الطرد المركزي بمختلف أنواعها بالمنشأة، وأدى إلى تقويض قدرة طهران على تخصيب اليورانيوم.

وأقرت الإذاعة العامة الإسرائيلية بمسؤولية جهاز الموساد عن الهجوم.

وتقع منشأة "نطنز" -الأكبر من نوعها في البلاد- على بعد 260 كيلومترا من مدينة كاشان بمحافظة أصفهان الإيرانية، وقد تعرضت المنشأة لعدد من الهجمات والحوادث في السنوات الماضية.

وتضم المنشأة -المختصة في تخصيب اليورانيوم باستخدام أجهزة الطرد المركزي- نحو 50 ألفا من أنابيب نقل الغاز المتطورة، مما يسمح بإنتاج كميات من اليورانيوم.

وفي عام 2010، تعرضت منشأة "نطنز" ومنشآت نووية إيرانية أخرى لهجمات "ستوكسنت" (Stuxnet) الإلكترونية التي تسببت في تعطيل أجهزة الحاسوب في "نطنز".

كما تعرضت المنشأة لحريق في يوليو/تموز 2020 بالجزء الذي يقع فوق الأرض، والذي تعرض لأضرار جسيمة.

وبعد ذلك بأسابيع، أكدت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أن الحادث نتج عن عمل تخريبي.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي