عقب لقائه مع البرهان ..حمدوك: بناء جيش وطني موحد أهم متطلبات المرحلة الانتقالية

2021-04-26 | منذ 2 شهر

الخرطوم - أكد رئيس الوزراء السوداني "عبدالله حمدوك"، على أهمية بناء جيش وطني موحد للبلاد وتعزيز شراكة الحكم في البلاد بين المدنيين والعسكريين.

جاء ذلك في تصريح صحفي له عقب لقائه رئيس مجلس السيادة "عبدالفتاح البرهان"، في مقر القيادة العامة للجيش، بالعاصمة الخرطوم.

وقال "حمدوك": "واحدة من أهم متطلبات المرحلة الانتقالية بناء جيش وطني مهني محترف، ونحن نمضي في هذا الاتجاه"، من دون تفاصيل.

وأردف: "زيارتي لقيادة الجيش (تهدف) لتعزيز النموذج السوداني القائم على الشراكة بين العسكريين والمدنيين، ووضع اللبنات الصلبة للنظام الديمقراطي الراسخ".

وتابع: "الثورة السودانية خلقت فرصة كبيرة جدا لقيام المشروع الوطني، الذي لم نستطيع أن نؤسسه منذ 60 عاما".
وفي 7 مارس/ آذار 2020، أعلن "البرهان" عن مشروع لإعادة هيكلة الجيش وقوات "الدعم السريع" (تابعة للجيش).

وهيكلة القوات النظامية هي إحدى مهام فترة انتقالية بدأت في 21 أغسطس/ آب 2019، وتستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الخرطوم اتفاقا لإحلال السلام.

وفي 11 أبريل/ نيسان 2019، عزلت قيادة الجيش السوداني الرئيس آنذاك "عمر البشير" (1989- 2019)، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي