الخارجية الأردنية تطالب السلطات الإسرائيلية بالكف عن انتهاك المسجد الأقصى

2021-05-03 | منذ 2 أسبوع

عمان-وكالات: طالب الأردن إسرائيل بالكف عن انتهاكاتها واستفزازاتها، وباحترام الوضع القائم التاريخي والقانوني وسلطة وصلاحيات إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك.

جاء ذلك في مذكرة وجهتها وزارة الخارجية الأردنية إلى إسرائيل، وفق بيان أصدره المتحدث باسم الوزارة ضيف الله الفايز، الاثنين 3مايو2021.

وأدان الفايز استمرار الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى، عبر السماح بإدخال المتطرفين إليه في أول أيام العشر الأواخر من شهر رمضان الفضيل، تحت حماية الشرطة.

وأضاف أن المملكة تدين التصرفات الإسرائيلية بحق المسجد وترفضها، وتعدها انتهاكا صارخا للوضع القائم التاريخي والقانوني وللقانون الدولي ولالتزامات إسرائيل -القوة القائمة بالاحتلال في القدس الشرقية- ولحرمة المسجد وقدسية الشهر الفضيل.

وأكد أن المسجد الأقصى بكامل مساحته البالغة 144 دونما (الدونم يساوي ألف متر مربع) هو مكان عبادة خالص للمسلمين.

وشدد على أن إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية هي الجهة صاحبة الاختصاص الوحيد والحصري بإدارة كافة شؤون الحرم وتنظيم الدخول إليه، بموجب القانون الدولي والوضع القائم التاريخي والقانوني.

وطالب الفايز المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته؛ للضغط على إسرائيل لوقف الانتهاكات المستمرة في الحرم الشريف.

ومنذ بداية رمضان في 13 أبريل/نيسان الماضي، نصبت الشرطة الإسرائيلية حواجز حديدية على شكل ممرات في ساحة باب العامود بالقدس؛ لمنع المقدسيين من الجلوس على مدرجات الساحة، كما فرضت إجراءات لمنع وصولهم إلى المسجد الأقصى.

واعتقلت الشرطة الإسرائيلية عشرات الشباب الفلسطينيين، وجرحت عددا آخر، خلال مواجهات أثارت ردود أفعال دولية.

ودائرة أوقاف القدس، التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن، هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس الشرقية، بموجب القانون الدولي الذي يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب إسرائيل.

كما احتفظ الأردن بحقه في الإشراف على الشؤون الدينية في القدس، بموجب اتفاقية "وادي عربة" للسلام الموقعة بين المملكة وإسرائيل في 1994.

وفي مارس/آذار 2013، وقع الملك الأردني عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس اتفاقية تعطي الأردن حق الوصاية والدفاع عن القدس والمقدسات في فلسطين.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي