مديرة "المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض" تدافع عن توصياتها بشأن الكمامات

الحرة
2021-05-16 | منذ 1 شهر

بعض الأميركيين تخلوا عن الكمامات بعد التوصيات والبعض يتحفظدافعت مديرة "المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها"، روشيل والينسكي، الأحد 16-5-2021، عن توصياتها الأخيرة بشأن إمكانية الاستغناء عن الكمامات لمن تحصنوا ضد فيروس كورونا المستجد، بحسب تقرير لصحيفة "واشنطن بوست".

فبعد انتقادات من بعض خبراء الصحة الذين رأوا أن الوكالة التابعة لوزارة الصحة ربما قد "تسرعت" في إصدار هذه التوصيات، خرجت والينسكي، في أربعة برامج إخبارية منفصلة، الأحد، لشرح وتوضيح التوصيات الجديدة.

وكانت"مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها" (سي دي سي) قد قالت إن الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل لا يجب عليهم بعد الآن ارتداء الكمامات، أو البقاء على مسافة ستة أقدام من الآخرين في معظم الأماكن، سواء في الهواء الطلق أو في الداخل.

وعزت والينسكي توصيات وكالتها، التي صدرت الخميس الماضي، إلى البيانات الحديثة التي تفيد بأن بأن لقاحات فيروس كورونا تحد من انتشار المرض وتقدم الحماية من متغيراته.

ونفت والينسكي، في مقابلة مع "فوكس نيوز" تعرض الوكالة لضغوط للتراجع عن توصياتها القديمة، وأصرت على أن التحول كان مدفوعا بالصحة العامة، وليس السياسة.

وقالت والينسكي: "كان من المؤكد أنه كان سيكون أسهل لو تطور العلم قبل أسبوع، ولم أكن مضطرة للذهاب إلى الكونغرس للإدلاء بهذه التصريحات".

وبينما عارضت إدارة بايدن فرض متطلبات على الأشخاص لإثبات حصولهم على التطعيم ضد فيروس كورونا، مثل إصدار ما يسمى بجوازات سفر اللقاح، أشارت والينسكي إلى أن الأمر يعتمد على ما وصفته بـ"نظام الشرف".

وقالت "نظام الشرف هو أن تكون صادقا مع نفسك"، محذرة من أن الأميركيين الذين لم يتم تطعيمهم والذين اختاروا عدم ارتداء كمامة الوجه يعرضون أنفسهم للخطر.

وحذر خبراء الصحة العامة من أن تحول مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في ارتداء الكمامات قد يجبر متاجر البقالة والمطاعم والشركات الأخرى على اتخاذ موقف "غير مريح" للتحقق مما إذا كان العملاء قد تم تطعيمهم أم لا.

وقامت متاجر كبرى مثل "وولمرت"، وكوسكو، وتريدر جو" بإلغاء متطلبات الكمامات للمستهلكين بناء على توصيات "سي دي سي"، في حين أشارت متاجر أخرى مثل "تارغت" و"هوم ديبو" وصيدليات "سي في أس" إلى أنها ستستمر في شرط ارتداء الكمامات على زبائنهم.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي