كيف يمكنك بدء الدراسة عن بعد بكفاءة؟

2021-06-14 | منذ 1 شهر

 

في الوقت الحالي، أصبح بإمكانك الدراسة عن بعد في أي مجال ترغب به، وكذلك في أي درجة تعليمية تسعى إلى الحصول عليها. إذ توجد برامج للماجستير والدكتوراة وغيرها من الفرص التعليمية، إلى جانب العديد من الدورات المناسبة، التي يمكنك الاستفادة منها في تطوير خبراتك ومهاراتك في مجالات محددة. لذا، نقدم لك في هذا المقال دليلًا عن كيفية البدء في الدراسة عن بعد بكفاءة.

"فشل التخطيط هو التخطيط للفشل".

لعل هذه واحدة من أشهر الاقتباسات في عالم التخطيط، التي تصف أهمية التخطيط ودوره في نجاح أي شيء. ينطبق الأمر كذلك على الدراسة عن بعد وأهمية التخطيط السليم لها. لذا، هناك 5 خطوات ضرورية من أجل عملية الدراسة عن بعد:

1- تحديد الأهداف التعليمية: قبل أي شيء، يجب أن تحدد لنفسك ما هو الهدف التعليمي الذي تريده. هل تريد الحصول على معلومات؟ أم ترغب في الدراسة من أجل الحصول على شهادة ذات قيمة في هذا المجال؟ أم ترغب في الحصول على درجة تعليمية محددة مثل الماجستير أو الدكتوراة؟

2- التأكد من قوة الإنترنت: واحدة من أشهر مشكلات الدراسة عن بعد، هي ضعف الإنترنت. لا سيّما إذا كنت تعتمد على جزء تعلم مباشر، في أثناء الحضور على الإنترنت. بالتالي، لا بد من التأكد من قوة الإنترنت مسبقًا، حتى لا يؤثر ذلك على مسار عملية التعلم.

3- اختيار مصدر التعلُّم: هناك العديد من المصادر المتاحة للتعلم، لذا يجب عليك تحديد المصدر المناسب بالنسبة لك في الدراسة عن بعد. يمكنك الدخول إلى المنهج الدراسي المقترح، وإلقاء نظرة على الأهداف التعليمية، ومقارنة ما إذا كان بإمكانك الاستفادة من هذا المنهج فعلًا أو لا.

4- اختيار توقيت الدراسة عن بعد: إذا كنت تعمل في وظيفة، بالتأكيد أنت لا تملك وقتًا كثيرًا للأنشطة الأخرى، إلى جانب حياتك الشخصية. لذا، أنت بحاجة إلى اختيار دورة تعليمية مناسبة من حيث أهدافها، وكذلك من ناحية التوقيت وجدول المواعيد النهائية الخاص بالمهام، حتى تتأكد من قدرتك على المتابعة المستمرة، وتحقيق أفضل نتائج من



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي