استئناف مرتقب لمفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل

2021-06-14 | منذ 1 شهر

بيروت-وكالات: عاد ملف ترسيم الحدود البحرية الجنوبية بين لبنان وإسرائيل ‏إلى الضوء بعد وصول رئيس الوفد الأمريكي ‏الراعي لمفاوضات الناقورة السفير جون دوروشيه إلى بيروت للقاء رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس وأعضاء الوفد اللبناني المفاوض في مقر قيادة الجيش في اليرزة.

وقد أبلغ الرئيس عون الوسيط الأمريكي لعملية التفاوض رغبة لبنان في استمرار المفاوضات غير المباشرة في الناقورة بوساطة أمريكية واستضافة دولية، وذلك بهدف الوصول إلى تفاهم حول ترسيم الحدود البحرية، على نحو يحفظ حقوق الأطراف المعنيين بالاستناد إلى القوانين الدولية.

وطلب الرئيس عون من الوسيط الأمريكي أن “يمارس دوره للدفع نحو مفاوضات عادلة ونزيهة، ومن دون شروط مسبقة لأن ذلك يضمن قيام مفاوضات حقيقية مستندة إلى الحق الذي يسعى لبنان إلى استرجاعه”.

وأعرب عن أمله في أن “تلقى المساعي التي سوف يبذلها السفير دوروشيه مع المسؤولين الإسرائيليين، نتائج إيجابية آخذين في الاعتبار وجود حكومة جديدة في إسرائيل الأمر الذي يتطلب ربما جهدا إضافيا لعدم حصول المزيد من التأخير في المفاوضات التي لا يمكن لإسرائيل أن تفرض وجهة نظر أحادية على مسارها”، مشددا “على انفتاح لبنان على الأفكار المطروحة ضمن إطار السيادة اللبنانية الكاملة برا وبحرا”، لافتا الى أن “لدى لبنان خيارات عدة في حال عدم تجاوب الإسرائيليين مع الجهود المبذولة لتحريك المفاوضات”.

وكانت أجواء إعلامية لفتت إلى أن الوفد اللبناني حاضر لبحث أي ‏عرض جديد يستند إلى ما تقول به اتفاقية قانون البحار، علما أن المفاوضات توقفت أخيرا بسبب خلاف بين لبنان وإسرائيل على النقطة 29 في وقت لم يوقع رئيس الجمهورية على تعديل المرسوم 6433.

ومن المتوقع أن يحدد ديروشيه موعدا جديدا لاستئناف المفاوضات على أن يتوجه إلى تل أبيب للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد نافتالي بينيت.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي