عالمة نفس توضح سبب الضحك الهستيري الذي ينتاب الكثيرين أثناء الجنازات

2021-07-17 | منذ 2 شهر

 

من المعروف أن الجنازة هي المكان الذي يسود فيه الحزن، ومع ذلك يمكن أن تظهر عواطفنا بطرق مختلفة، بعضها أكثر غرابة من غيرها. 

وربما لم تلاحظ ذلك، لكن الضحك يمكن أن يكون أحد ردود الفعل (غير المرغوب فيها) التي يمكن أن تظهر على من يحضرون الجنازة. والغريب أنه رد فعل أكثر شيوعا مما قد نتخيله.

 

وفي حين أن التجمع قد يساعد على تخفيف الدموع، يمكن أن يكون هناك عدد قليل من الأشخاص الذين قد تتحول مشاعرهم إلى ضحك لا يمكن السيطرة عليه.

وهذا شيء يمكن اعتباره غير مناسب تماما ولكن هناك سببا فسيولوجيا يفسر سبب عدم قدرة الناس على مساعدته.

وتشرح عالمة النفس الإكلينيكي الدكتورة أبيجيل سان، رد الفعل الطبيعي بالضحك خلال الجنازات لدى البعض منا، وأوضح ما يمكننا فعله إذا وجدنا أنفسنا في موقف مشابه.

وصرحت الدكتورة سان: "الجنازة هي حالة يجدها كثير من الناس صعبة للغاية من الناحية العاطفية مع كل ما تمثله. ويمكن للتعبير عن الضحك أن يكون ما نسميه دفاعا مجنونا، تقريبا مثل استراتيجية المواجهة ولكن بطريقة دفاعية. أي شيء لإلهائنا عما يحدث، وواقع الخسارة والضعف البشري ونهاية الحياة".

وأوضحت الدكتورة سان: "لا داعي للقلق، فمن المعتاد ألا ترغب في الانخراط في مشاعر غير مريحة. لا حرج في ذلك، ولكن التعبير السلوكي عن ذلك يمكن أن يكون مربكا بعض الشيء في بعض الأحيان على الرغم من أنه مجرد واحدة من آليات دفاعنا العديدة".

 وعلى الرغم من أن الضحك قد يكون رد فعل طبيعيا في الجنازة، إلا أنه آخر مكان تريد أن تشهد فيه نوبات من الضحك بينما يذرف بقية الحاضرين دموعهم.

ويبقى السؤال، فقط كيف يمكنك منع ذلك إذا أصبت بحالة سيئة من الضحك في جنازة؟

وقدمت الدكتورة سان بعض الحلول، وقالت: "قد يكون الاقتراح هو ملاحظة ما يحدث داخليا والاعتراف به، والمراقبة الذاتية قليلا لما يحدث بداخلك من الناحية الفسيولوجية".

وتابعت: "تنفس من خلاله وربما حرك أصابع قدميك وركز على الشعور بقدميك للحظة. ركز على شيء يحدث بالفعل في الوقت الحاضر بدلا من التفاعل مع الشعور .. وهذا لا يعني أنك تتجنب ما تفكر فيه أو تشعر به، لكن الأمر يشبه تقريبا جذب انتباهك إلى أكثر من شيء واحد في نفس الوقت وهذا يمكن أن يجعل إدارته أسهل قليلا".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




كاريكاتير

إستطلاعات الرأي