فوائد دقيق اللوز وأضراره وكيفية استخدامه

2021-07-26 | منذ 3 شهر

يُعد دقيق اللوز من المصادر الغنية بالعناصر الغذائية والدهون الصحية الضرورية لجسم الإنسان، كما يتميز بأنه منخفض الكربوهيدرات، لذلك فهو مناسب لمرضى السكر، والأشخاص الذين يتبعون الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات أكثر من أنواع الدقيق الأخرى كدقيق القمح والشوفان، وفي هذا المقال سنوضح لك بالتفصيل أهم فوائد دقيق اللوز للصحة وكيفية استخدامه.

ما هو دقيق اللوز؟

يُصنع دقيق اللوز من اللوز المقشر، حيث يُسلق اللوز في ماء مغلي لمدة نصف ساعة لإزالة القشرة البنية الخارجية، أو يمكنك نقعه أيضًا في ماء مغلي لتتمكن من إزالة القشرة، ثم يُترَك بعد ذلك في الهواء في درجة حرارة الغرفة حتى يجف تمامًا، أو ضعه في الفرن لمدة 15 – 20 دقيقة لتسريع عملية التجفيف، ثم يُطحن بعد ذلك، ويُغربل حتى تحصل على دقيق ناعم.

يختلف دقيق اللوز (Almond Flour) عن وجبة اللوز (Almond Meal) بالرغم من تشابه الأسماء في طريقة الطحن والقوام، حيث يُطحن للوز بقشرته البنية السليمة، لِينتُج عنه دقيق خشن القوام يُطلق عليه وجبة اللوز.

يُستخدم دقيق اللوز في الخبز وتحضير الوصفات المختلفة أكثر من وجبة اللوز، إلا أن بعض الوصفات تحتاج إلى دقيق اللوز الخشن (وجبة اللوز).

فوائد دقيق اللوز

دقيق اللوز من المصادر الغنية بفيتامين "هـ"، وهو أحد أشهر مضادات الأكسدة، كما يُعد من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، يُساعد على منع الضرر الناتج عن الجذور الحرة، التي تسرع من ظهور الشيخوخة، وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان، كما يحتوي على المغنيسيوم، والذي يحسن من نسبة السكر في الدم، ويقلل مقاومة الأنسولين.

وفيما يلي سنُخبرك بأهم فوائد دقيق اللوز:

1- الحفاظ على مستوى السكر الطبيعي في الدم

يتميز دقيق اللوز بأنه غني بالدهون الصحية والألياف ومنخفض الكربوهيدرات، ما يؤدي إلى إطلاق السكر ببطء في الدم، ليحافظ على مستوى السكر طبيعيًّا في الدم على عكس دقيق القمح المكرر، والذي يتسم بأنه غني بالكربوهيدرات وانخفاض الدهون والألياف به، ما يُسبب ارتفاعًا حادًا في مستويات السكر في الدم، تليها انخفاضات سريعة، والتي تُشعرك دائمًا بالتعب والجوع والشره للأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والسعرات الحرارية، كما يحتوي دقيق اللوز على نسبة عالية من المغنيسيوم، والذي يُساعدك أيضًا على التحكم في نسبة السكر في الدم.

2- تحسين مقاومة الأنسولين

أظهرت الدراسات الطبية أن دقيق اللوز يُساعد على تحسين وظيفة الأنسولين ومقاومة الخلايا له سواء لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري النوع الثاني، أو غير المصابين، وذلك لاحتوائه على المغنيسيوم الذي يقلل من نسبة السكر في الدم، ويحسن من مقاومة الأنسولين.

3- مناسب لمرضى حساسية الجلوتين

لا يحتوي دقيق اللوز على بروتين الجلوتين، لذلك فهو من البدائل الرائعة لدقيق القمح خاصةً للأشخاص الذين يعانون من حساسية الجلوتين، حيث ينتج الجسم استجابة مناعية ذاتية لإزالة الجلوتين من الجسم، مسببة تلفاً في بطانة الأمعاء وظهور أعراض مرض الاضطرابات الهضمية كالانتفاخ والإسهال والطفح الجلدي وفقدان الوزن، والشعور الدائم بالتعب والإرهاق.

4- خفض ضغط الدم ومستوى الكوليسترول الضار

يحتوي دقيق اللوز على المغنيسيوم، وهو من المعادن التي تُساعد على خفض ضغط الدم وكوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة الضار (LDL)، ومن المعروف أن ارتفاع ضغط الدم ومستوى الكوليسترول الضار من العلامات الخطيرة التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية. وقد أشارت إحدى الدراسات الطبية التي أجريت عام 2015 أن تناول 40 جرامًا من اللوز يوميًا يقلل من الكوليسترول الضار وكمية الدهون المخزنة حول البطن، ما يُساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

5- الوقاية من أمراض الشيخوخة والسرطان

أعطت دراسة طبية أجريت على عدد من الذكور تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 70 عامًا 50 جرامًا من اللوز يوميًا لنصف المشاركين لمدة أربعة أسابيع، لتُظهِر تحسنا ملحوظا في تدفق الدم، وانخفاضا في ضغط الدم والكوليسترول الضار مقارنة بالمشاركين الذين لم يتناولوا اللوز في نظامهم الغذائي، لتستخلص هذه الدراسة أن اللوز يُساعد على تحسين تدفق الدم والوقاية من ارتفاع ضغط الدم والسرطان وأمراض الشيخوخة كمرض باركنسون "الشلل الرعاش"، وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من مضادات الأكسدة وفيتامين "هـ".

6- الحفاظ على صحة العظام وبناء العضلات

يحتوي كل 28 جراما من اللوز على 6 جرامات من البروتين، وعشر وحدات دولية من فيتامين "هـ"، وهما عنصران ضروريان لبناء العضلات واكتسابها خاصةً للاعبي كمال الأجسام خلال ممارسة التمارين الشاقة، كما أنه يحتوي على نسب عالية من الكالسيوم الضروري للحفاظ على صحة العظام وتقويتها.

أضرار دقيق اللوز

دقيق اللوز من الخيارات المفضلة للأشخاص الذين يتبعون نظام كيتو الغذائي منخفض الكربوهيدرات، إلا أن الإفراط في استهلاك الدقيق قد يسبب بعض المضاعفات الصحية الضارة، حيث يحتاج كوب دقيق اللوز إلى استهلاك 90 حبة لوز على الأقل، وهو استخدام مفرط للوز، والذي يؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة، وبالتالي يزيد مستوى الكوليسترول الضار في الدم والإصابة ببعض الأمراض الصحية الخطيرة.

يعاني بعض الأشخاص من حساسية المكسرات، لذلك فإن تناول دقيق اللوز قد يؤدي إلى الإصابة ببعض التورمات في الوجه والفم واللسان، وظهور الطفح الجلدي والاحمرار على البشرة وصعوبة في التنفس.

يحتوي الدقيق على نسبة عالية من الأحماض الدهنية المتعدد غير المشبعة (PUFAS)، هذه الأحماض ليست ضارة بطبيعتها، لكن الإفراط في تناولها قد يؤدي إلى إبطاء عملية التمثيل الغذائي ووظيفة الغدة الدرقية، وزيادة الاستجابة الالتهابية (الالتهابات) في الجسم، كما تعيق عمل بعض إنزيمات الجهاز الهضمي مسببة بعض الاضطرابات الهضمية.

كيفية استخدام دقيق اللوز

يفسد دقيق اللوز بسرعة أكبر من دقيق القمح العادي، لذلك يجب تخزينه بشكل صحيح لضمان إمكانية استخدامه لعدة أشهر، خزن الدقيق في عبوات محكمة الغلق، ثم ضعها في الثلاجة لمدة ستة أشهر، أو في الفريزر لمدة تصل إلى العام.

يمكن استخدام دقيق اللوز بدلًا من دقيق القمح لتحضير العديد من الوصفات الصحية والحلويات الخالية من الغلوتين، كما يمكنك استخدامه بدلاً من فتات الخبز (البقسماط) لتغليف شرائح اللحم والدجاج استعدادًا لقليها والحصول على طبقة مقرمشة.

 إذا كنتَ لا تعاني من حساسية الغلوتين، فيمكن استخدام دقيق اللوز مع دقيق القمح جنبًا إلى جنب، وذلك عن طريق استبدال ربع كمية دقيق القمح بدقيق اللوز لتحضير الخبز والكعك والبسكويت والفطائر.

 

يحتوي دقيق اللوز على كربوهيدرات أقل من دقيق القمح، وهذا يجعله اختيارًا جيدًا للأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا كيتو، والذي يعتمد على انخفاض الكربوهيدرات وارتفاع الدهون في الوجبات، وهذا ما يميز دقيق اللوز، لكن قد يُسبب أيضًا محتواه العالي من الدهون بعض الأضرار كارتفاع مستوى الكوليسترول الضار وزيادة السعرات الحرارية المدخلة إلى الجسم.

يحتوي أيضًا دقيق اللوز على نسبة قليلة من الكربوهيدرات مقارنةً بدقيق جوز الهند، وهذا يجعله خيارًا مثاليًا للأشخاص الذين يرغبون في تقليل تناول الكربوهيدرات، واتباع نظام كيتو أو باليو أو أي نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، إلا أن دقيق جوز الهند يتميز باحتوائه على سعرات حرارية أقل من دقيق اللوز، كما أنه خال من الجلوتين، لذلك فهو من أنواع الدقيق الصديقة لنظام الكيتو، قد يُسبب دقيق جوز الهند جفاف المخبوزات، بسبب امتصاصه للرطوبة والسوائل الموجودة في العجي، لذلك قد تحتاج زوجتك إلى إضافة بعض السوائل إلى الوصفة لتتجنب جفاف الخبز.

وفي النهاية، قدمنا لك فوائد دقيق اللوز وأضراره على صحتك، وكيفية استخدامه في المطبخ، لا تتهاون في استشارة الطبيب إذا ظهرت عليك أي آثار حساسية أو التهابات مع بدء استخدامك لدقيق اللوز.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي