العملات المشفرة ليست كلها سيئة

2021-07-27 | منذ 2 شهر

قال مارك ليون غولدبيرغ محرر "يو إن ديسباتش" (UN Dispatch) إن نظام الـ"بلوك تشين" (blockchain) الذي تعمل به العملات المشفرة يمتلك مفتاح التنمية المستدامة لأفقر الناس في العالم، وذلك في مقال بفورين بوليسي.

تتوطد سمعة العملات المشفرة في أنها تسهم بدفع التكهنات الطائشة وتتطلب إنتاجا هائلا من الطاقة، فقد تم إنشاء العديد من العملات الرقمية المنتشرة في السوق اليوم كمجرد نكات. أما غيرها، مثل البتكوين، فتستهلك نفس القدر من الطاقة التي تستهلكها الدولة. وفي الواقع، إذا كانت البتكوين دولة، فستكون من بين أكبر 30 مستخدما للطاقة في العالم، وتقع بين النرويج والأرجنتين.

لكن المخاطر البيئية للبتكوين والتضخيم غير المسؤول لما يسمى عملات الميمي (meme) مثل الدوجكوين (Dogecoin) تدحض اتجاها أوسع في التطوير المستمر للعملات المشفرة.

على مدار العام الماضي، كان هناك نمو هائل في البحث والتطوير لتقنيات الـ"بلوك تشين" المعروفة باسم التمويل اللامركزي. سوف تتيح هذه التقنيات تمكين نظام بيئي مالي كامل دون وسطاء تقليديين مثل البنوك.

وباستخدام تقنيات التمويل اللامركزي لنظام الـ"بلوك تشين"، يمكن تحويل الأموال بكفاءة وبتكلفة منخفضة في جميع أنحاء العالم، وسيكون الوصول إلى رأس المال واسعا، وستكون وثائق الهوية آمنة، والتحقق من سلاسل التوريد ممكنا، كما ستكون العقود المالية ذاتية التنفيذ، بالإضافة إلى العديد من الاستخدامات الأخرى.

هذه التقنيات لم تعد نظرية، إذ إنها تأتي عبر الإنترنت بسرعة متزايدة وهي الآن في وضع يسمح لها بتقديم الخدمات المالية للسكان الذين تم استبعادهم لفترة طويلة من النظم المالية، ولا سيما في العالم النامي.

التمويل اللامركزي

وحتى الآن، يتم الإعلان عن الإنجازات التكنولوجية في تطوير واستخدام نظام الـ"بلوك تشين" في تقنيات التمويل اللامركزي في الغالب بين المجتمع الصغير نسبيا والمعزول من علماء الرياضيات وعلماء الحاسوب ومنظري الألعاب الذين قاموا ببناء هذه الأنظمة.

ولكن مع ظهور المزيد والمزيد على الإنترنت، من المرجح أن يدرك مجتمع التنمية العالمي الأوسع، بما في ذلك الحكومات المانحة والأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والمؤسسات الخيرية، الآثار المترتبة عليه ويبدأ في تبني تقنيات العملات المشفرة وتقنيات الـ"بلوك تشين" التي تدعمها.

يعد نظام الـ"بلوك تشين" في الأساس دفتر أستاذ عاما آمنا للمعاملات. إنه آمن لأنه يتم توزيعه عبر شبكة واسعة من أجهزة الحاسوب التي تحافظ على دفتر الأستاذ، وهو عام لأن كل عقدة في الشبكة لديها حق الوصول إلى جميع المعاملات التي تم تسجيلها على الإطلاق. وهذا يجعل من الصعب، وفي بعض الحالات مستحيلا رياضيا، إفساد الشبكة بمعاملات احتيالية.

وباعتبارها أول عملة مشفرة قابلة للتطبيق في العالم، قدمت "بتكوين" دليلا على مفهوم تقنية الـ"بلوك تشين"، ولكن لها العديد من العيوب. ويتطلب الحفاظ على قدرة وسلامة الـ"بلوك تشين" الخاص بالبتكوين حواسيب متخصصة لحل المعادلات الرياضية المعقدة.

وتُكافأ الحواسيب التي تفعل ذلك ويُدفع لها بعملة البتكوين. هذا يسمى التعدين، وهو جزء من البتكوين التي تستهلك كميات هائلة من الطاقة. عيب آخر هو أن المعاملات على الـ"بلوك تشين" الخاص بالبتكوين تقتصر على إرسال واستقبال عملات البتكوين. إنه أقرب إلى الذهب: يمكن تداوله أو حيازته، ولكن ليس أكثر من ذلك.

وأدت الإمكانات المثبتة لالـ"بلوك تشين" جنبا إلى جنب مع الفائدة المحدودة للبتكوين وتكاليفها البيئية المدمرة إلى ظهور جيل جديد من تقنيات الـ"بلوك تشين"، بدلا من مجرد إرسال واستلام عملة مشفرة، إذ يمكن لتقنية الـ"بلوك تشين" أن تدعم التكرارات الأحدث من التطبيقات الموجودة فوقها.

إذا كانت البتكوين تشبه حاسوبا وظيفته الوحيدة هي إرسال واستقبال رسائل البريد الإلكتروني، فإن هذا الجيل الأحدث يشبه حاسوبا يمكنه إرسال رسائل بريد إلكتروني تحتوي على مرفقات، ويمكن أن تكون هذه المرفقات عبارة عن عقد قرض، أو تبادل عملة، أو معرف رقمي، أو أداة مالية معقدة، أو غيرها من التطبيقات المطلوبة للحفاظ على النظام المالي.

علاوة على ذلك، يمكن لأي شخص في أي مكان بالعالم الوصول إلى هذا النظام. على عكس البتكوين، يمكن الحفاظ على هذا النوع من الـ"بلوك تشين" على شبكات الحاسوب بطرق لا تتطلب استهلاكا كبيرا للطاقة.

هذا هو التمويل اللامركزي، وهو مصطلح تمت صياغته عام 2018 من قبل المطورين الذين يستخدمون ترميزا مفتوح المصدر لإتاحة الخدمات المالية على الـ"بلوك تشين" دون وسطاء تقليديين مثل البنوك أو الوسطاء.

في البداية، كانت وتيرة التطوير والاعتماد بطيئة، ولكن على مدار العام ونصف العام الماضيين، كانت تطبيقات التمويل اللامركزي تأتي عبر الإنترنت بوتيرة متزايدة. القيمة المحصورة في مثل هذه المشاريع تنمو الآن بشكل كبير. وفي عام 2019، تم حجز حوالي 40 مليون دولار في مشاريع تمويل لامركزي. واليوم، يبلغ إجمالي تقييم السوق لأصول التمويل اللامركزي أكثر من 100 مليار دولار.

العديد من منصات التمويل اللامركزي من الجيل الجديد تم بناؤها خصيصا للمستخدمين في العالم النامي الذين حرموا تقليديا من الخدمات المالية منخفضة التكلفة أو تم استبعادهم من هذه الخدمات تماما.

على سبيل المثال، تم تصميم العديد من تطبيقات التمويل اللامركزي لتقليل تكلفة إرسال التحويلات بشكل كبير. في عام 2019، بلغ إجمالي الأموال المرسلة كتحويلات إلى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل من قبل العمال في الخارج أكثر من 554 مليار دولار.

وعلى سبيل المقارنة، بلغ إجمالي المساعدة الإنمائية الرسمية التي أسهمت بها دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية حوالي 150 مليار دولار، لكن الرسوم المرتفعة فرضت ضرائب على العمال الذين يرسلون الأموال إلى أوطانهم لفترة طويلة وأثارت قلق مجتمع التنمية العالمي لفترة طويلة.

باستخدام تطبيقات التمويل اللامركزي التي ظهرت على الإنترنت في العام الماضي، تقل تكاليف تحويل الأموال دوليا عن 1% -وغالبا ما تكون أقل بكثير- ويمكن إتمام المعاملات في ثوانٍ بدلا من أيام. علاوة على ذلك، أدى ظهور ما يسمى بالعملات المستقرة المربوطة بقيمة العملة التقليدية إلى إزالة خطر تقلبات الأسعار وجعل العملة المشفرة أكثر سيولة وأكثر قابلية للتحويل إلى النقود الورقية.

الهوية المالية

ربما يكون أكثر ما يثير اهتمام مجتمع التنمية العالمي هو قدرة التمويل اللامركزي على توفير الهوية المالية للأشخاص الذين لا يمكنهم الوصول إلى البنوك أو المؤسسات المالية التقليدية. ولطالما كانت "الخدمات المصرفية لغير المتعاملين مع البنوك" هدفا لمجتمع التنمية العالمي. واليوم، يفتقر 1.7 مليار بالغ حول العالم إلى الوصول للخدمات المالية الحديثة.

تتزامن الابتكارات التكنولوجية المصممة لزيادة الوصول إلى الخدمات المالية بشكل جذري في العالم النامي مع مجموعة متزايدة من أبحاث العلوم الاجتماعية التي توضح قيمة وفائدة التحويلات النقدية المباشرة للأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع.

وتُظهر العديد من تجارب المراقبة العشوائية أن تزويد الناس بضمانات الدخل الأساسي هو من بين أكثر الطرق فعالية لانتشالهم من الفقر المدقع، والذين تعرفهم الأمم المتحدة على أنهم الأشخاص الذين يعيشون على أقل من 1.90 دولار في اليوم. وكان التحدي، حتى الآن هو التنفيذ، فقد يكون من الصعب من الناحية اللوجستية توسيع نطاق برامج التحويلات النقدية.

كان توفير ضمان الدخل الأساسي لأكثر من 700 مليون شخص مهددين بالفقر المدقع نوعا من الهدف الذي يستحيل تحقيقه لمجتمع التنمية العالمي. ويشير التمويل اللامركزي إلى حل محتمل لهذا التحدي، ففي السنوات المقبلة، قد يتمكن مجتمع التنمية العالمي من استخدام التمويل اللامركزي لوضع أموال المانحين والحكومة مباشرة في المحافظ الرقمية للأشخاص الذين يواجهون الفقر المدقع، إذ إن ظهور التمويل اللامركزي المدعوم بالعملات المشفرة يضع "الدخل الأساسي الشامل" في متناول الجميع.

وتظل العملات المشفرة بشكل عام مساحة غير منظمة إلى حد كبير، لكن الجيل المقبل على وشك أن يدخل في مرحلة النضج ويصبح أكثر انتشارا. وعلى الرغم من أن الكثير من هذا يحدث بعيدا عن رادار مجتمع التنمية العالمي، فإن المسار يشير بوضوح إلى مستقبل يمكن فيه تسخير العملات المشفرة وتقنيات الـ"بلوك تشين" التي تشغلّها بشكل منتج في خدمة التنمية المستدامة، وربما في وقت أقرب مما نعتقد.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي