حتى يعيش شعبها في أمن وسلام..

البابا فرنسيس يدعو للحوار في أفغانستان

2021-08-15

بابا الفاتيكان

دعا البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، اليوم الأحد 15 أغسطس/آب الجاري، إلى الحوار لإنهاء الصراع في أفغانستان، حتى يعيش شعبها في سلام وأمن واحترام متبادل.

وحسب "رويترز"، وجه البابا فرانسيس هذا النداء في خطابه ظهر اليوم، تزامنا مع اقتراب حركة "طالبان" من السيطرة على العاصمة كابل.

وأضاف "أضم صوتي للأصوات التي عبرت بشكل جماعي عن القلق إزاء الوضع في أفغانستان. أطلب منكم الدعاء معي كي يتوقف ضجيج السلاح ويتم التوصل لحلول بطريق الحوار".

وتابع "بهذه الطريقة وحدها يتمكن المقهورون في هذا البلد، من الرجال والنساء والكبار والأطفال، من العودة إلى ديارهم والعيش في سلام وأمن في ظل احترام متبادل".

وكانت الوكالة قد ذكرت في وقت سابق اليوم، أن وفدا من حركة "طالبان" وصل إلى القصر الرئاسي، لإجراء محادثات مع الرئاسة الأفغانية، حول تسليم السلطة.

يشار إلى أن حركة طالبان (المحظورة في روسيا) سيطرت على معظم المدن الكبرى ذات الأهمية الاستراتيجية، وتواصل تقدمها في ظل تراجع القوات الحكومية أمامها على كافة الجبهات.

وكانت مصادر في الجيش الأمريكي قد قدرت أن كابل يمكن أن تتعرض لهجوم المتمردين في غضون 30 يوما وأن حركة طالبان قد تجتاح بقية البلاد في غضون بضعة أشهر، إلا أن مسلحي الحركة سيطروا خلال أيام فقط على جزء كبير من شمال وغرب البلاد.

وتصاعدت وتيرة المواجهات بين قوات الأمن الأفغانية ومسلحي حركة طالبان، تزامنا مع بدء انسحاب القوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي (الناتو)، مطلع مايو/ أيار الماضي، والمقرر اكتماله بحلول 11 سبتمبر/ أيلول المقبل.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي