ميركل: اعتماد أوروبا على الغاز الروسي ينتهي 2046.. وعلى أوكرانيا الاستعداد

2021-08-23 | منذ 3 شهر

طالبت المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل" أوكرانيا بالاستعداد لمرحلة ما بعد تخلي قارة أوروبا عن الاعتماد على الغاز الروسي الذي يوفر مروره عبر الأراضي الأوكرانية مليارات الدولارات.

جاء ذلك في خلال مؤتمر صحفي عقد بعد محادثات أجرتها مع الرئيس الأوكراني "فلاديمير زيلينسكي" في كييف، الأحد، في آخر زيارة رسمية لـ"ميركل" للعاصمة الأوكرانية قبل تقاعدها الشهر المقبل.

وقالت "ميركل": "بعد 25 عاما بالكثير، ستتوقف صادرات الغاز من روسيا إلى أوروبا نهائيا، أو ستتقلص هذه الصادرات بشكل ملحوظ. وعلى أوكرانيا أن تستعد لهذه الحقيقة"، أي لزيادة استقلال أوروبا من توريدات الغاز.

وتابعت المستشارة الألمانية: "على أوكرانيا كغيرها من الدول أن تفهم ماذا ستعمل بعد ما يحدث ذلك.

وعقّبت: "من الممكن التعاون حول الهيدروجين مثلا. لكن مشروعا كهذا يجب تطويره على مراحل، إذ لا يمكن له أن يصبح بديلا عن الغاز بحلول العام 2024".

يذكر أن أوكرانيا تحصل على مليارات الدولارات من ترانزيت الغاز الروسي إلى أوروبا عبر أراضيها.

 ودعت "ميركل" لتمديد الاتفاق الخاص بنقل الغاز الروسي عبر الأراضي الأوكرانية الذي ينتهي في عام 2024، قائلة إن ألمانيا تريد مساعدة أوكرانيا للتحول للطاقة المتجددة.

وتخشى أوكرانيا من فقد رسوم عبور الغاز لأراضيها مع بدء تشغيل خط أنابيب "نورد ستريم2" الذي ينقل الغاز من روسيا لأوروبا.

وتبلغ تكلفة مشروع "نورد ستريم 2" الإجمالية حوالي 10 مليارات يورو، ومن المقرر أن يتم نقل 55 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق.

ويعارض المشروع كل من الولايات المتحدة وأوكرانيا وبولندا ودول البلطيق، ويشاركه كل من شركة غازبروم الروسية و"Shell" متعددة الجنسيات و"OMV" النمساوية و"Engie" الفرنسية و" Uniper" و"Wintershall" الألمانيتين.

وقالت "ميركل": "لا يجب أن يستخدم الغاز كسلاح سياسي... من المهم أن يستمر عبور الغاز لأراضي أوكرانيا"، معقبة أن المفاوضات لتمديد الاتفاق جارية.

وتعهدت ألمانيا بدعم تجديد أوكرانيا مزيج الطاقة وتطوير مشروعات طاقة متجددة بإجمالي مليار يورو (1.2 مليار دولار) من خلال مشروعات ثنائية.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي