طبيب روسي: كيف نستعد لمواجهة موجة جديدة من كوفيد-19 ؟

2021-09-10 | منذ 1 أسبوع

منذ بداية جائحة "كوفيد-19" يدرس الخبراء طبيعتها، ويركزون على كيفية الوقاية منها. وقد حددت العديد من الدراسات، الفيتامينات والعناصر المعدنية التي تفيد في مكافحة المرض.

 ويشير الدكتور أناتولي سكالسكي، في حديث تلفزيوني، إلى أن الخبراء اكتشفوا علاقة بين شدة مسار المرض ومحتوى بعض العناصر في الدم. واستنادا إلى ذلك حددوا ثلاثة عناصر أساسية لمكافحة عدوى الفيروس التاجي المستجد، وهي فيتامين D وعنصري الزنك والسيلينيوم.

ويقول، "اكتشف الأطباء أن مستوى هذه العناصر في دم المتوفين كان منخفضا".

ويضيف، يجب أن نعلم، أنه عند الإصابة بالمرض، ينخفض مستوى الفيتامينات في الجسم، لذلك من أجل الوقاية أو لتخفيف شدة مسار المرض، من الضروري تعويض نقصها في الجسم. فإذا بدأ الشخص بتناول فيتامين D في اليوم الأول من إصابته بالمرض، وكان مستواه منخفضا في الجسم، فإنه لن يعطي مفعولا سريعا.

وبالنسبة للزنك والسيلينيوم، فمن أجل امتصاصها، يجب أن يكون الكبد والبنكرياس سليمين. وقد يكون انخفاض مستوى الزنك مرتبطا بإصابة الشخص بمرض ما ، يجبر الجسم على استهلاكه بنشاط. كما في حالة الإصابة بمرض السكري وفي حالة ارتفاع مستوى ضغط الدم. لذلك يمكن تعويض نقص الزنك في الجسم بتناول كبد البقر وبيض الدجاج والثوم والحنطة السوداء والشوفان.

ويقول الخبير، "هذه العناصر الثلاثة، هي مكونات أساسية تساعد الجسم في جميع المراحل: الوقاية، العلاج وإعادة التأهيل".

ويضيف، فيتامينات C و B6 و B12 والكالسيوم والكروم والمغنيسيوم والحديد مهمة أيضًا في مكافحة الفيروس التاجي المستجد. لكن لا ينبغي تناولها إلا إذا كان مستوها في الجسم منخفضا. هذه الفيتامينات والعناصر المعدنية مهمة للوقاية.

فمثلا يحسن فيتامين В12 الحالة الصحية ويقلل من خطر العدوى. كما أنه ضروري في علاج متلازمة ما بعد "كوفيد-19" وخلال فترة إعادة التأهيل. وأما فيتامين С فإن تناوله يقلل بعض الشيء من أيام المرض.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي