سيئول وواشنطن لم تحددا بعد التفاصيل حول صواريخ كروز التي أطلقتها كوريا الشمالية

2021-09-14 | منذ 1 أسبوع

العرض العسكري بمناسبة المؤتمر الثامن لحزب العمال الكوري في بيونغ يانغ

أفادت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية "يونهاب"، بأن المسؤولين في أمريكا وكوريا الجنوبية لم تتوصلا بعد إلى تفاصيل بشأن صواريخ كروز التي أطلقتها كوريا الشمالية مؤخرا.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية عن مصادر، اليوم الثلاثاء 14 سبتمبر/أيلول الجاري، أن "كوريا الجنوبية والولايات المتحدة لم تتوصلا بعد إلى معلومات مفصلة عن أحدث اختبار لصواريخ كروز قامت به كوريا الشمالية، بما في ذلك موقع إطلاقها وموقع سقوطها".

ونقلت الوكالة عن مصدر حكومي تأكيده على أن "كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تحللان عن كثب المعلومات المتعلقة بالاختبارات".

وتابع المصدر: "لم نعلم بعدُ بعض التفاصيل مثل المسار الدقيق لتحليق الصواريخ. ويبدو أن هناك بعض القيود والصعوبات بالنظر إلى خصائص صواريخ كروز".

وأعلنت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، أمس، نجاح تجارب على صواريخ جديدة بعيدة المدى من طراز كروز يومي السبت والأحد، وأشارت إلى أن الصواريخ حلقت لحوالي 1,500 كيلومتر لمدة ساعتين وأصاب أهدافها.

ولم تكشف هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية عن أي تفاصيل حول هذا الاختبار، مما أثار تكهنات بأن السلطات في كوريا الجنوبية والولايات المتحدة فشلت في رصد إطلاق الصواريخ، على الأقل في لحظة إطلاقها.

واعتبرت وزارة الدفاع الأمريكية، أمس، أن الاختبار الصاروخي الذي أجرته كوريا الشمالية يمثل "تهديدا" لجيرانها والمجتمع الدولي.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية في بيان: "اطلعنا على التقارير التي تتحدث عن اختبار كوريا الشمالية صواريخ كروز.. وسنواصل مراقبة الوضع والتشاور عن كثب مع شركائنا وحلفائنا".

وأكدت الوزارة أن "هذا النشاط يُلقي الضوء على التركيز المستمر لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية على تطوير برنامجها العسكري، والتهديد الذي يُمثّله ذلك لجيرانها والمجتمع الدولي".

وأجرت كوريا الشمالية تجارب نووية عدة، واختبرت بنجاح صواريخ باليستية قادرة على بلوغ الولايات المتحدة.

وتخضع كوريا الشمالية لسلسلة عقوبات اقتصادية وتجارية وعسكرية، بموجب حزمة قرارات اتخذها مجلس الأمن الدولي منذ 2006، بسبب برامجها للصواريخ الباليستية والنووية.

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي