واشنطن بوست: جبن الجمهوريين في مجلس الشيوخ يعرقل تثبيت مسلم مؤهل في منصب بارز

الجزيرة
2021-10-20 | منذ 2 شهر

"ديلاوار سيد" مرشح بايدن لمنصب نائب مدير الأعمال الصغيرة- يجسد الحلم الأميركي (أ ف ب)

انتقدت صحيفة "واشنطن بوست" (Washington Post) الأميركية تجميد الجمهوريين ترشيح مرشح للرئيس بايدن في إحدى لجان مجلس الشيوخ بسبب خلفيته ودينه على وجه التحديد، كما يقول بعض مؤيديه بما فيهم جماعات حقوق الإنسان البارزة والجماعات الدينية.

وذكرت الصحيفة في افتتاحيتها أن ديلاوار سيد -مرشح بايدن لمنصب نائب مدير الأعمال الصغيرة- يجسد الحلم الأميركي. فقد جاء إلى هذا البلد قبل 30 عاما من باكستان سعيا وراء التعليم والفرص، وبنى حياة مهنية ناجحة بوصفه رائد أعمال، حيث أسس وأدار شركات متخصصة في البرمجيات والرعاية الصحية والذكاء الاصطناعي. وأضافت أنه إذا اعتُمد سيد فسيكون أعلى مسلم مرتبة في الحكومة الأميركية.

ولفتت إلى أن سيد رشح للمنصب المذكور في الثاني من مارس/آذار الماضي، وعقدت لجنة مجلس الشيوخ للأعمال الصغيرة وريادة الأعمال جلسة استماع في أبريل/نيسان الماضي وصوتت في 16 يونيو/حزيران الماضي بشكل إيجابي على ترشيحه عن طريق تصويت صوتي. لكن النائب المسؤول قرر أن يكون التصويت بنداء الأسماء، ورفض الجمهوريون الحضور للتصويت مما حرم اللجنة المنقسمة بالتساوي من اكتمال النصاب القانوني المطلوب.

وتساءلت الصحيفة عن ماهية المشكلة، وتبين أن امتناع الجمهوريين عن الموافقة على سيد، بعد حجج قدموها لم تكن ذات صلة، إذ شككوا في ارتباطه بمجموعة مناصرة تنتقد إسرائيل.

وتحدثت جماعات دينية -بما في ذلك منظمات يهودية بارزة- وأثارت مخاوف بشأن رسالة إلكترونية تداولها أعضاء اللجنة الجمهوريين تركز على ديانة سيد ومكان ميلاده.

وذكرت الصحيفة أن من بين أولئك الذين ظهروا للدفاع عن سيد "المؤتمر الأميركي اليهودي" (American Jewish Congress) ورابطة مكافحة التشهير (Bend the Arc)، ووقعوا على رسالة إلى الكونغرس إلى جانب "مؤتمر القيادة حول الحقوق المدنية وحقوق الإنسان" (Leadership Conference on Civil and Human Rights) و"الجمعية الوطنية للنهوض بالملونين" (NAACP) التي أعربت عن دعمها لسيد واستهدفت التحيز ضد المسلمين.

واختتمت واشنطن بوست افتتاحيتها بأنه إذا كان الجمهوريون يعتقدون أن سيد لا ينبغي الموافقة عليه، فيجب عليهم الحضور والتصويت ضده وشرح سبب قيامهم بذلك. لكن على ما يبدو أنهم لا يريدون أن يكونوا مسجلين في التصويت ضد تعيين شخص مؤهل بشكل بارز، وكان قد اعتُمد من قبل غرفة التجارة الأميركية والرابطة الوطنية للأعمال الصغيرة. ولذلك يأخذون مخرج الجبناء.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي