حشود ضخمة نشارك في وداع المغنية البرازيلية ماريليا ميندونسا

  ا ف ب
2021-11-07

حشود ضخمة نشارك في وداع المغنية البرازيلية ماريليا ميندونسا(ا ف ب)

 

توافدت حشود ضخمة أمس السبت 6 نوفمبر 2021م  إلى مسقط رأس ماريليا ميندونسا غداة مقتل هذه المغنية التي تعتبر من الأكثر شعبية في البرازيل في حادث تحطم طائرة عن عمر 26 عاماً.

وقضت المغنية إثر تحطم طائرة أجرة صغيرة في ولاية مينا جيرايس الواقعة في جنوب شرق البلاد، وهي نجمة نوع موسيقي يُعرف باسم "سيرتانيجو" قريب من موسيقى الكانتري ومحبب جدا في البرازيل.

ونقل جثمان الراحلة السبت إلى مسقطها غويانيا، عاصمة ولاية غوياس (وسط البرازيل)، حيث توافد المعجبون بها بأعداد كبيرة للمشاركة في أمسية وداعية كبيرة لها في أحد ملاعب المدينة.

ولاحظت وكالة فرانس برس أن هؤلاء اصطفوا في طوابير منذ الفجر للتمكن من دخول الملعب الذي يتسع لنحو 15 ألف متفرج، قبل ساعات من تشييعها.

وتوقع حاكم ولاية غوياس رونالدو كايادو أن يصل العدد الإجمالي إلى 100 ألف شخص.

وقال الطالب دافي دييميس ليناريس الذي اجتاز مسافة 130 كيلومتراً ليشارك في تكريم المغنية الشابة لمحطة "جي 1" الإخبارية "جئنا لوداع ماريليا ميندونسا ولشكرها على تمضية هذه السنوات وهي تغني لنا وتجعل قلوبنا تطير".

 أما ماثيوس ألفيس (22 عاماً) فقال لوكالة فرانس برس "إنه شعور قوي لدرجة أننا لا نعرف كيف نعبر عنه. إنه ألم هائل لجميع البرازيليين".

ورأى المراهق البالغ 16 عاماً غوستافو لاسيردا "إنها خسارة كبيرة. إنها صدمة لدرجة أنني لا أملك كلمات لوصفها".

وتحظى ماريليا ميندونسا بشعبية كبيرة في البرازيل، ولها 39 مليون متابع على إنستغرام و22 مليون مشترك على قناتها في يوتيوب.

ولقِبت المغنية الشابة بـ"ملكة المعاناة" إذ اشتهرت بأغنياتها ذات النصوص الشعرية عن الحب وأحزانه وكذلك عن تحرير المرأة.

وأبدت شخصيات برازيلية عدة حزنها لوفاة المغنية التي بدأت مسيرتها سنة 2014 وكانت من أوائل النساء اللواتي حققن نجاحا في موسيقى "سيرتانيجو" التي يهيمن عليها تقليديا المغنون الذكور.

وكتب نجم كرة القدم البرازيلي نيمار عبر تويتر "أرفض أن أصدق ذلك، أرفض".

كذلك كتب الموسيقي كايتانو فيلوزو "أنا أبكي وأظن أنني لا أستطيع تصديق ذلك".

وأشاد الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو بالمغنية واصفا إياها بأنها "إحدى أهم الفنانات في جيلها".

وقبيل الحادثة، نشرت المغنية عبر الشبكات الاجتماعية تسجيلا مصورا يظهرها تصعد إلى الطائرة ثم تتناول الطعام في داخلها، معلنة عن "نهاية أسبوع مليئة بالحفلات"

وأودت الحادثة أيضا بحياة منتج المغنية وعمّها والطيّارين اللذين كانا يقودان الطائرة.  ورجحت السلطات أن يكون تحطم الطائرة ناجما عن اصطدامها بعمود كهرباء قرب مطار كاراتينغا، لكن من غير المعروف ما إذا كان الاصطدام هو الذي أدى إلى سقوطها، أم أنها كانت أصلاً بدأت بالسقوط.

 

وتحطمت الطائرة قرب شلال في محيط المدينة حيث كان من المقرر أن تحيي ماريليا ميندونسا حفلة.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي