9 أمور لإنقاذ الزواج إن اختفى الحب

2021-11-23 | منذ 1 أسبوع

أمور تنقذ الزواج في حال اختفى الحب (التواصل الاجتماعي)

ليلى علي

على الرغم من أن العيش بدون حب في الزواج قد يكون حقيقة مريرة بالنسبة إليك، فإنه أمر منتشر بالرغم من اعتقادك غير ذلك؛ حتى أن الحب لم يكن ضروريا للزواج قبل قرنين من الزمان مثلما يعتقد البعض الآن.

الفكر السائد بأن الحب العاطفي ضروري في الزواج هو في الواقع جديد في الآونة الأخيرة.

تقول ستيفاني كونتز -مؤلفة كتاب "تاريخ الزواج" الصادر عام 2005- إن هذا النموذج أصبح سائدا منذ نحو قرنين فقط، "لقد وقع الناس دائما في الحب، وعلى مر العصور، أحب العديد من الأزواج بعضهم البعض بشدة. ولكن نادرا ما كان ينظر في التاريخ إلى الحب على أنه السبب الرئيسي للزواج".

العيش تحت سقف واحد

ربما تم زواجك من الأساس بدون حب، أو أنك ارتبطت وفقا لأسباب منطقية وعقلية أو تقليدية، أو ربما كان ثمّ حب واختفى أو اتضح أنه كان انجذابا وشغفا وليس حبا.

ربما تشعرين الآن ببرودة في الزواج، فانقلب عليك الوضع في العلاقة التي تمنيت لها الحميمية أكثر من ذلك.

قد يتحول الزواج أيضا إلى أمر وظيفي بطبيعته أو إلى التطبيق العملي البسيط لمقولة "العيش تحت سقف واحد"، ولأسباب هامة مثل وجود الأطفال، أو أسباب مالية، إضافة إلى الاحترام المتبادل، قد تتجاوزين الرغبة في جعل زواجك أكثر دفئا.

بالنسبة لبعض الزوجات وطبيعتهن العاطفية قد يبدو الأمر مزعجا وغير مريح، إلا أنه بدلا من التساؤل عن كيفية البقاء في زواج بدون حب، فكري جيدا في إنقاذ العلاقة التي تظنين أنه أصبح ميؤوسا منها.

وفقا لموقع "ماريج" (Marriage)، فإنه يمكن إصلاح الزواج بدون حب وإعادته إلى المسار الصحيح باتباع هذه النصائح التسع.

ارجعي إلى الأساسيات

حاولي استعادة ما كانت عليه العلاقة عندما كنتما معا في البداية. هناك شيء ما جذبكما إلى بعضكما بعضا كي تتزوجا، هذا الشيء يمكن البحث عنه وبعثه من جديد.

تذكري الوقت الذي شعرت فيه بالسعادة مع زوجك من قبل، انتقلي داخل عقلك إلى الأيام الأولى عندما كانت الحياة رائعة، وكنتما زوجين مرتاحين. ومن ثم، استخدمي هذه الأفكار الإيجابية للمضي قدما.

التواصل الإيجابي

يعد التواصل الإيجابي أحد أهم العناصر لجعل زواجك يستعيد حيويته مرة أخرى، وهو محور الزواج الناجح.

لذا، اجعلي الحديث مع بعضكما بعضا أولوية، حتى لو كان لبضع دقائق في نهاية كل يوم؛ تحدثي عن أشياء أخرى غير المهام اليومية الوظيفية. إن إيجاد طرق غير متوقعة للتواصل هو سر إصلاح الزواج بدون حب.

ابدئي في تبادل أطراف الحديث وخلق حوار لطيف، ولاحظي مدى انجذاب زوجك إليك مرة أخرى وتفضيله قضاء الوقت معك.

اجعلي زوجك أولوية

لكسر الأنماط غير الصحية في الزواج، عليك تخصيص وقت لكما وحدكما كزوجين. في بعض الأحيان، تأسرنا الحياة في دوامة من الاهتمامات وتجعلنا مشغولين عن الأمور المهمة في الحياة، وهي إصلاح العلاقة الزوجية والشعور بالانتماء تجاه بعضكما بعضا.

عندما تبدئين في أخذ الوقت الكافي لجعل زوجك أولوية حقيقية لك في الحياة، فإن هذا يجعل الشخص الآخر يشعر بالتقدير والاعتزاز.

غيري تفكيرك ولا تتحكمي

اعلمي أن أفكارك تؤثر دائما بشكل مباشر على شعورك، لذا فإن تغيير أفكارك وكلماتك وأفعالك من التركيز على الأمور السلبية إلى التركيز على الأمور الإيجابية، سوف يخلق تأثيرا متدفقا يؤثر بشكل غير مباشر على سلوك زوجك أيضا.

لا تحاولي كذلك التحكم في كل شيء، لأن الرغبة في التحكم في العلاقة الزوجية هي أسرع طريق لجعل الزواج غير سعيد وغير محبوب.

توقفي عن لوم زوجك

توقفي عن لوم زوجك على افتقارك إلى الحب والتواصل، وقومي باتخاذ خطوات فعلية كل يوم لإعادة الشغف بينكما. ولا تنسي الانتباه لمظهرك وضرورة الظهور في شكل مقبول وجيد.

استثمري في زواجك

عندما يساهم شريكك في حياتك، وأنت بدورك تظهرين تقديرك له، يصبح الاتصال العاطفي بينكما أقوى بشكل طبيعي.

على سبيل المثال، يمكنك طلب مساعدته من حين لآخر في أمر اعتدت على القيام به وحدك، سيمنحه هذا شعورا أنك بحاجة إليه وأنك لا تستطيعين الاستغناء عنه.

ذكريات مشتركة

فكري في القيام ببعض الأمور المشتركة بصحبة زوجك، كالذهاب إلى مكان جديد لأول مرة، أو السفر إلى الوجهة السياحية المفضلة، أو مشاهدة فيلم رومانسي جديد، أو تجربة نوع معين من الطعام معا.

إن القيام بأمور مشتركة مع زوجك يخلق بينكما مودة وذكريات حميمية كثيرة تجعل من الصعب إنهاء الزواج في حال كنت تفكرين في ذلك.

تخلصي من الملل

لا تدعي زواجك يصبح مملا حيث يمكن التنبؤ بخطواتك التالية دائما، فكري دائما في شيء جديد وغير متوقع يمكن القيام به. لا يجب بالضرورة أن يكون أمرا صعبا أو مكلفا أو يستهلك الكثير من الوقت.

ازرعي الحب

الإنسان في الحياة عادة لا يحصل على ما يريد، ولكنه يحصد ما يزرع. ومن ثم، يجب أن تظهري حبك لزوجك وللعلاقة بينكما أولا. أخبري زوجك بمدى حبك له، ثم راقبي كيف ستتغير الأمور.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي