شرطة ساو باولو تزيل تمثال الثور

أ ف ب
2021-11-25 | منذ 6 يوم

رجل يجعل سيلفي مع نسخة طبق الأصل من

اسقطت شرطة ساو باولو تمثالا لثور يذكر بالثور الذى وقع فى وول ستريت بعد ان ضربته الاحتجاجات وغرامة لتركيبه دون تصريح .

تم تركيب " الثور الذهبى " الذى يبلغ طن واحد ، كما اطلق عليه ، الاسبوع الماضى فى قلب العاصمة الاقتصادية للبرازيل .

ولكنها أصبحت على الفور هدفا للجرافيتي، مع رسائل مثل "فرض ضرائب على الأغنياء" مرسومة عليها، فضلا عن احتجاجات على عدم المساواة، بما في ذلك واحدة أقام فيها نشطاء مكافحة الفقر حفلة شواء بجانبه للمشردين.

وأعقب ذلك حكم صدر يوم الثلاثاء 23 نوفمبر 2021م  بأن البورصة فشلت في الحصول على التصريح اللازم من لجنة حماية المناظر الطبيعية الحضرية في المدينة.

وقضت اللجنة بأن الثور "كان في المقام الأول إعلانيا أو ترويجيا في طبيعته"، ولا ينبغي تركيبه على رصيف عام.

ومساء الثلاثاء، ازالت رافعة الثور الذي يبلغ طوله ثلاثة امتار (حوالي عشرة اقدام) والذي كان ملفوفا بالبلاستيك.

وقد عقد التمثال الذى تم تركيبه يوم 16 نوفمبر مقارنات فورية مع " الثور المشحون " وهو التمثال البرونزى الشهير للفنان الايطالى ارتورو دى موديكا الذى تم تركيبه فى الحى المالى فى نيويورك فى اعقاب انهيار سوق الاسهم عام 1987 .

بيد ان بورصة ساو باولو قالت ان تمثال نيويورك ليس مصدر الهام للعمل البرازيلى الذى انشأه الفنان والمهندس المعمارى رافائيل برانكاتيلى .

والبرازيل هي واحدة من أكثر بلدان العالم تفاوتا، وهي مشكلة تعمقت مع وباء الفيروس التاجي، الذي كانت تداعياته الاقتصادية أشد تضررا بين الفقراء.

بورصة ساو باولو هي الأكبر في أمريكا اللاتينية.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي