العديد من ضحايا التمييز العنصري في ألمانيا لا يدافعون عن أنفسهم

د ب أ – الأمة برس
2021-12-04 | منذ 1 شهر

أحد الأحياء بمدينة ريسدن الالمانية (د ب أ)

برلين: كشفت دراسة حديثة أن ضحايا التمييز العنصري في ألمانيا كثيرا ما يتراجعون عن المواجة المباشرة مع من يمارسون التمييز ضدهم إذا لم يكن هناك شخص يعرض عليهم الدعم.

وأظهر التحليل الخاص ببيانات الهيئة الاتحادية الألمانية لمكافحة التمييز، والذي أجراه المركز الألماني لأبحاث الاندماج والهجرة وأطلعت عليه وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) السبت 4 ديسمبر 2021 ، أن وجود "أطراف ثالثة متضامنة" له تأثير إيجابي على استعداد أولئك الذين يتعرضون للتمييز لاتخاذ إجراءات استراتيجية مضادة للجاني.

وبحسب التحليل، ذكر ما يقرب من 47% من المتضررين أنهم تصرفوا بفعالية عندما تعرضوا لموقف تمييز عنصري، بينما تجنب 42% من بين 2528 حالة شملها التحليل المواجهة المباشرة.

ومع ذلك، أشار الباحثون إلى أن رد الفعل المباشر غير ممكن في كل موقف - على سبيل المثال إذا لم يكن الجاني موجودا في الوقت الذي علمت فيه الضحية بالتمييز أو إذا تلقت الضحية تهديدا بأذى جسدي (إضافي).

وقال معظم الضحايا، الذين أبلغوا عن تعرضهم لتمييز عنصري، أنهم لم يتخذوا المزيد من الإجراءات حيال ما تعرضوا له بعد وقوع الأحداث. وأبلغ أقل من ربعهم بقليل عن الحادث إلى سلطة مختصة أو قاموا بلفت انتباه الدائرة المحيطة بهم أو رفعوا دعوى قضائية. وذكر ما يقرب من 20% من المتضررين أنهم حاولوا تجنب الشخص الذي مارس التمييز ضدهم أو تجنب المكان الذي حدث فيه التمييز.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي