مسؤول يمني:ارتفاع حصيلة قصف السجن الاحتياطي بصعدة إلى 327 قتيلاً وجريحا

د ب أ - الأمة برس
2022-01-23

صورة ملتقطة من شريط فيديو وزعه المتمردون اليمنيون في 21 كانون الثاني/يناير 2022 يظهر سجنا مدمرا بغارة للتحالف في صعدة في شمال اليمن (ا ف ب)صنعاء (الجمهورية اليمنية) - أعلن مسؤول يمني موال لجماعة أنصار الله الحوثية في اليمن، مساء اليوم الأحد، ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الذي استهدف السجن الاحتياطي في محافظة صعدة(شمال اليمن)، إلى "91 شهيداً و236 جريحا، من المدنيين".

وقال يحيى شايم، مدير مكتب الصحة في محافظة صعدة، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ)، إن "معظم الجرحى لا يزالوا يتلقون العلاج في عدد من المستشفيات، ولا تزال حالة الكثير منهم حرجة".

وأوضح أن عددا كبيرا من الضحايا "مهاجرون أفارقة، فيما لم يتم التعرف على هوية بعض الشهداء الذين تحولت أجسادهم إلى أشلاء".

وأشار شايم إلى أن المستشفيات في صعدة تشهد نقصا شديدا في المستلزمات الطبية، إذ "لم تقدم المنظمات الإنسانية المساعدات الطبية الكافية لتقديم الرعاية الصحية للجرحى".

في السياق نفسه، قالت عرفات جبريل، ناشطة حقوقية إثيوبية، في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن "أكثر من 15 مهاجراً اثيوبيا قتلوا في قصف مركز الاحتجاز بصعدة".

وتابعت "أنه إلى جانب القتلى الإثيوبيين، هناك عدد كبير من الجرحى، بينهم تسع نساء كن في زيارة لأهاليهم في السجن".

والجمعة الماضية، اتهمت جماعة أنصار الله الحوثية، التحالف الذي تقوده السعودية"باستهداف السجن الاحتياطي في صعدة، الذي يضم "نحو الفين محتجز".

ونفى التحالف، السبت الماضي، استهداف السجن، وقال "إن مركز الاحتجاز لم يكن مدرجا على قوائم عدم الاستهداف المتفق عليها مع مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، ولم يتم الإبلاغ عنه من قبل الصليب الأحمر، ولا تنطبق عليه المعايير المنصوص عليها ـي اتفاقية جنيف الثالثة لأسرى الحرب".

وجاء هذا التصعيد، بعد الهجمات التي شنها الحوثيون بطائرات مسيرة وصواريخ بالستية على أبوظبي، والتي أسفرت عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة ستة آخرين.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي