بولسونارو يشكك مجددا بالنظام الانتخابي البرازيلي قبل أشهر من الانتخابات

أ ف ب - الأمة برس
2022-05-19

الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو (ا ف ب).ريو دي جانيرو - شكك الرئيس اليميني المتطرف جايير بولسونارو مجددا بالنظام الانتخابي في البرازيل الخميس، قبل أقل من خمسة أشهر على الانتخابات الرئاسية التي يطمح أن تبقيه في السلطة لولاية ثانية.
وقال بولسونارو "لا يمكن أن يكون لدينا نظام انتخابي يخيم عليه الشك".

كان بولسونارو الذي تتوقع كل استطلاعات الرأي خسارته في انتخابات تشرين الأول/أكتوبر بمواجهة الرئيس الأسبق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، يحاول منذ شهور التشكيك بنزاهة الاقتراع الإلكتروني.

ويتيح هذا التصويت إمكانية معرفة نتيجة الاقتراع في مساء يوم الانتخابات في هذا البلد الشاسع والبالغ عدد سكانه 213 مليونا.

وقال بولسونارو إن "التصويت هو روح الديموقراطية، ولهذا السبب يجب فرز الأصوات بطريقة علنية والتحقق من هذا الفرز". وسبق أن أعلن في وقت سابق هذا الشهر أن حزبه السياسي سيوقع عقدا مع شركة خاصة للتدقيق في الاقتراع.

ولم يتم كشف أدنى مخالفة في أي انتخابات في البرازيل. ولدى المحكمة الانتخابية العليا أساليب مختلفة للتحكم بالانتخابات وأمنها.

ودفع التشكيك المتكرر لبولسونارو المحكمة العليا إلى فتح تحقيق بحقه بتهمة نشر معلومات مضللة عن النظام الانتخابي. لكنّ ذلك لم يمنعه من تكرار ادعاءاته حول هذا النظام، في وقت تجد مواقفه صدى واسعا بين مؤيديه.

وحذر بولسونارو في وقت سابق هذا الأسبوع من أن البرازيل "قد تشهد انتخابات مضطربة". وقال الخميس أمام مجموعة من رواد الأعمال "تخيلوا أن يُراود هذا الطرف أو ذاك شكّ، في مساء يوم الاقتراع، بأنّ الانتخابات لم تخلُ من شوائب. نحن لا نريد ذلك".

كما سبق لبولسونارو أن صرّح بأن الانتخابات لن تنتهي إلا بـ"السجن أو الموت أو النصر"، وهو موقف أثار خشية المحللين من أنه قد يرفض تقبّل الهزيمة، في سيناريو مشابه للهجوم الذي شنّه في كانون الثاني/يناير 2021 على مبنى الكابيتول في واشنطن أنصار للرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

وصرح النائب المؤيد لبولسونارو، دانييل سيلفيرا، لوكالة فرانس برس الخميس "إذا وجدنا أنفسنا في مواجهة قضية احتيال واضحة، فإن الرئيس سيدافع عن الوطن (...)"، لكنه شدد في الوقت نفسه على أن "نتيجة الانتخابات سيتم تقبّلها"، مستبعدا "احتمال حصول أي انقلاب".







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي