مقتل قائد بارز بحركة طالبان باكستان في أفغانستان

د ب أ- الأمة برس
2022-08-08

تم استهداف مركبته بقنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق في إقليم باكتيكا، على الحدود مع باكستان (أ ف ب)

كابول: قُتل قائد بارز بحركة طالبان باكستان، يعد المسؤول عن بعض من أكثر الهجمات دموية خلال الاعوام الماضية، في انفجار بأفغانستان، مما يمثل ضربة للمسلحيين الاسلاميين.

وكان عبد الوالي محمد، الذي يعرف باسم عمر خالد خراساني، على قائمة المطلوبين أمنيا لدى وزارة الخارجية الأمريكية، وقد عرضت مكافأة تصل إلى 3 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن مكانه.

وقد تم استهداف مركبته بقنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق في إقليم باكتيكا، على الحدود مع باكستان.

وأكدت حركة طالبان باكستان، الاثنين 8اغسطس2022، مقتل خراساني، وقالت إن الحركة سوف تصدر قريبا بيانا أطول بشأن الواقعة.

وقد لقى ما لا يقل عن قائدين  حتفهما في التفجير الذي وقع أمس الأحد، بعد أسبوع من تنفيذ أمريكا لهجوم  بطائرة درون أسفر عن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في كابول.

ويعتقد أن خراساني كان على صلة بمؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن والظواهري، ولكن لم يتضح على الفور ما إذا كانت هناك صلة بين الهجوم بطائرة الدرون  و التفجير.

وانفصل خراساني عن حركة طالبان باكستان، المنظمة التي تضم عدة جماعات إسلامية، وشكل  جماعة الاحرار.

ونفذت جماعته بعض من أكثر الهجمات دموية في باكستان، شملت تفجير في مدينة لاهور بشرق البلاد عام 2016 مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 75 شخصا من المسيحيين في يوم عيد الفصح.

وقام خراساني بعد ذلك بحل جماعة الاحرار، وانضم مجددا لحركة طالبان باكستان في محاولة لتوحيد عدد من الجماعات.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي