التعامل مع الحياة الخارجة على السيطرة

سيدتي
2022-08-24

التعامل مع الحياة الخارجة على السيطرة  (سيدتي)

هناك العديد من القرارات التي يجب عليك اتخاذها على مدار اليوم، سواء أكنت تقرر الملابس التي سترتديها، أو الأنشطة التي يتعين عليك القيام بها، أو الأشخاص الذين تجب رؤيتهم؛ فإن الحياة تتكون من اتخاذ قرارات مستمرة في كل لحظة تقريباً. على الرغم من أنه يمكنك اتخاذ خيارات وخطط للحياة؛ فلا أحد يستطيع أبداً الاستعداد لما هو غير متوقع. وعندما تتراكم هذه المواقف غير المتوقعة؛ من السهل أن تشعر بالقلق المفرط، وتشعر كما لو أن حياتك خارجة على السيطرة؛ لهذا السبب نسعى في كثير من الأحيان للسيطرة كلما استطعنا. ووفقاً لموقع «verywellmind»؛ فإن الشعور بأن حياتك خارجة على السيطرة يأتي من القلق من عدم الوصول دائماً إلى مقعد السائق في الحياة. ليس لدى الناس أي فكرة عن موعد وقوع الكارثة ومدة حدوثها؛ لذا فهي تنتج الخوف الذي يثير مشاعر أخرى مثل الحزن والإحباط والغضب. أفضل طريقة للتعامل مع هذا هو من خلال إيجاد طرق لتكون راضياً عن الجهل، قَول هذا أسهل من فعله، لكن القيام بذلك يستحق العناء. تناقش هذه المقالة بعض الأسباب التي تجعلك تشعر بأن حياتك خارجة على السيطرة، وتقدم نصائح حول كيفية التعامل مع هذه المشاعر.

- ضغط عصبي

غالباً ما يكون سبب الكثير من القلق والمشاعر الغامرة هو التوتر الذي يأتي في كل زاوية. يمكن أن يشعر الشخص بالثقل بسبب ضغوط الاضطرار إلى الاحتفاظ بكل شيء معاً من أجل أسرته وعمله وشؤونه المالية -كل هذا يبدأ في التراكم.

- صحة

غالباً ما يقلق الناس بشأن الصحة العقلية والجسدية، خاصةً عندما تكون لديهم حالة صحية أو يكونون عرضة للإصابة بها. بعد ذلك، هناك فرصة لظهور المشكلات الصحية فجأة. هناك الكثير من المشكلات الصحية الخارجة على إرادة المرء. يمكن أن تكون ناجمة عن عوامل وراثية أو بيئية أو حتى عن طريق الصدفة. إنه لأمر مخيف للغاية أن تشعر بالقلق باستمرار ليس فقط بشأن صحتك، ولكن أيضاً بصحة أحبائك!

- العلاقات

يمكن أن تبدأ جميع العلاقات المختلفة التي لديك في حياتك بالشعور بالإرهاق. على الرغم من أنك قد تكون ممتناً لهذه العلاقات؛ فإن هذا لا يعني أنها لن تؤثر فيك في بعض الأحيان. سواء كنت مشغولاً بكونك والداً أو زوجاً أو صديقاً أو راعياً، أو ما إلى ذلك؛ فإن كل علاقة تأتي مع مجموعة مختلفة من الالتزامات. العلاقات تحمل المسؤوليات، والتسويات، وتتطلب في بعض الأحيان تحمل مشاعر الآخرين ومشكلاتهم. يمكن أن يكون الأمر أيضاً مرهقاً جداً لك عندما يمر أحد أفراد أسرتك بموقف صعب بنفسه. من المهم أن تكون لديك علاقات في حياتك، لكن هذه العلاقات لا يمكن أن تستهلك حياتك، ولا سيما إلى الحد الذي تؤثر فيه في صحتك العقلية.

- الأزمات الوطنية

من المهم إيجاد طرق لمعالجة كل ما يحدث في العالم؛ لأن الاستماع المستمر للمآسي لا يمكن أن يصبح محبطاً للهمم فحسب، بل يمكن أن ينتج عنه مشاعر بالعجز والقلق والخوف وحتى الغضب .

- عمل

هناك أوقات تستهلك فيها وظيفة الشخص كل وقته، ويبدو أنها تسيطر على حياته بأكملها. يمكن أن يشعر الناس بالارتباك الشديد بسبب ما يتعين عليهم القيام به داخل وخارج مكان العمل، ولكن التوازن الصحي هو المفتاح. - مأساة إذا واجهتَ حدثاً مأساوياً في الحياة؛ فقد تشعر بالإرهاق الشديد. عندما تقع المأساة، فإنها غالباً ما تكون مفاجئة أو خادعة، وتنتج الكثير من المشاعر الغامرة؛. نظراً لأن هذه الأنواع من المواقف خارجة على إرادتك؛ فقد تشعر بالعجز والضياع. بالإضافة إلى ذلك، تنتج الأحداث المأساوية عادةً مشاعر مؤلمة يمكن أن تبقى معك لفترة طويلة بعد انتهاء الحدث. قد تبدو تجربة المأساة وكأنها هجوم لم تكن تتوقعه أو لا يمكنك منعه. بغض النظر عن طبيعة الحدث المأساوي، من الشائع تجربة طوفان من المشاعر المتفاوتة، وقد يبدو الأمر كما لو كان من الصعب جداً التعامل معها. عندما تطغى على مثل هذه الظروف التي لا يمكن السيطرة عليها، قد تشعر أنه ليس لديك سيطرة على مشاعرك واستجابتك للمأساة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي