بعد عمليات شفط الدهون تعرفي إلى النظام الغذائي المناسب

سيدتي
2022-09-26

بعد عمليات شفط الدهون تعرفي إلى النظام الغذائي المناسب (سيدتي)

عملية شفط الدهون من أشهر العمليات التجميلية التي تساعد على التخلص من الدهون الزائدة في الجسم، باستخدام تقنيات مختلفة لتفتيت وإذابة الدهون قبل شفطها، ونتائج هذه العملية تدوم لفترة طويلة طالما تحافظين على وزنك باتباع أسلوب حياة صحي. صحيح أن هذه العمليات لا يمكن الاعتماد عليها كوسيلة لإنقاص الوزن العام إلا أن ما تقدمه من نتيجة فعالة في نحت الجسم يعطي جرعة مكثفة من المشاعر الإيجابية والثقة بالنفس، ويشجع بقوة على المحافظة على نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية؛ حتى لا يعود الجسم كما كان سابقاً. ويتساءل العديد من الأشخاص عما إذا كانت هناك نصائح بعد عملية شفط الدهون للمحافظة على قوامهم الجديد. التقت «سيدتي» أخصائية التغذية العلاجية في عيادات الهجن، نرمين الحمدان.

تقول نرمين الحمدان إن البعض يعتقد أنه بمجرد إجراء عمليات نحت للقوام أو شفط دهون يصبح بإمكانه تناول ما يحلو له من الأكل، سواء كان صحياً أو غير صحّي؛ وهذا اعتقاد خاطئ، فعمليات شفط الدهون ليست سحراً يجعلك رشيقة دون اهتمام منك، لذلك وجب تصحيح هذا الاعتقاد، من خلال توعية الأفراد حول الأكل المناسب بعد عملية شفط الدهون، وأفضل الأطعمة التي تحافظ على النتائج والوزن لأطول فترة ممكنة.

إحدى أهم الطرق الأساسية التي ستساعدك على الحفاظ على نتائج العملية هي النظام الغذائي؛ لذا يجب أن تتبعي تعليمات أخصائي التغذية بشأن الأطعمة التي ينصح بها، والأطعمة التي ينصح بتجنبها، والابتعاد عن العادات الغذائية التي قد تؤثر سلباً على نتائج العملية.
من الضروري أن تحرصي على توافر مصادر مختلفة من البروتينات في وجباتك اليومية، وذلك لأنّ البروتين ضروري جداً لتعافي الجسم والتئام الجروح وإعادة بناء الأنسجة، كما أن البروتين يساعد على التخلص من تورّمات ما بعد الشفط، والتي يعاني منها الكثيرون ممن خضعوا لعملية شفط الدهون، وتتضمن أفضل مصادر البروتين ما يأتي:

  • الأسماك.
  • المكسرات.
  • الفاصوليا والبقوليات.
  • البيض
  • ومنتجات الألبان قليلة الدسم.
  • صدور الدجاج واللحوم الخالية من الدهون.


هي من الأغذية المفيدة للجسم؛ لاحتوائها على نسب عالية من الفيتامينات ومضادات الأكسدة، ومن أهم العناصر التي يجب أن تتوافر في النظام الغذائي الصحي بعد عملية شفط الدهون هي الفيتامينات والمعادن، مثل فيتامين سي وفيتامين أ وفيتامين بـ 12والحديد والزنك وفيتامين ك، مثل الخضروات ذات الألوان الداكنة كالسبانخ والبروكلي والملفوف، والحمضيات كالبرتقال والجريب فروت؛ لأنها تعزّز قدرة الجسم على التعافي وتساعد على تحفيز إنتاج الكولاجين. هذا بالإضافة إلى أنها تساعد على عدم الالتهاب، وتخفف من احتمالية الإصابة بالكثير من الآثار الجانبية، كما يجب الحرص على تناول الفيتامينات التي يصفها الطبيب.


تعتبر الألياف واحدة من أهم العناصر الغذائية التي يجب أن تتوافر في نظامك الغذائي، مثل تلك الموجودة في الفواكه والخضروات الورقية، وتتواجد أيضاً في الحبوب الكاملة مثل الشوفان والأرز البني، فهي تعزز طاقة ونشاط الجسم، فأغلب المرضى قد يشعرون بالإجهاد والتعب بعد العملية، وهو ما يمكن التغلب عليه بتناول الكربوهيدرات المعقدة الصحية.

وهي تساعد أيضاً على منع الإمساك، فالإمساك خطر في تلك المرحلة؛ لأنّ انقباض عضلات البطن والأمعاء أثناء الإخراج قد يؤدّي إلى الشعور بالألم، بسبب الجرح الموجود في البطن بعد العملية.


إن تناول الغذاء المناسب بعد عملية شفط الدهون لا يعني الامتناع التام عن الدهون، فيمكنك تناول الأطعمة المحتوية على الدهون غير المشبعة المفيدة، كتلك الموجودة في الأفوكادو والمكسّرات وزيت الزيتون والبذور، مثل: بذور الكتان، وهي مصادر جيدة للأوميجا 3 ومهمة لصحة الجسم.

شرب الماء مهم جداً للتخلص من السموم وتقليل التورم بعد الجراحة، ويساعد شرب الماء على ترطيب الجسم وعدم الشعور بالجوع والحفاظ على نشاط الجسم.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي