انترسبت: مشروع قرار جديد بالكونغرس لوقف الدعم الأمريكي للسعودية بحرب اليمن

2022-12-08

انتهى اتفاق وقف إطلاق النار في اليمن بين التحالف الذي تقوده السعودية والحوثيين، المدعومين من إيران، على الرغم من أن كلا الجانبين حافظا على السلام، وفقا للموقع (أ ف ب)

يعتزم السيناتور الأمريكي بيرني ساندرز، تقديم مقترح للتصويت بشأن "قرار صلاحيات الحرب" يهدف إلى منع دعم الولايات المتحدة للحرب التي تقودها السعودية في اليمن، بحسب تصريحات أدلى بها لموقع "انترسبت".

وانتهى اتفاق وقف إطلاق النار في اليمن بين التحالف الذي تقوده السعودية والحوثيين، المدعومين من إيران، على الرغم من أن كلا الجانبين حافظا على السلام، وفقا للموقع.

ويقول مؤيدو "قرار صلاحيات الحرب" إن التصويت القوي في مجلس الشيوخ بعد الانتخابات النصفية، سيرسل إشارة إلى السعودية بأنها لا تملك حرية التصرف لاستئناف الأعمال العدائية، على الرغم من موقف إدارة بايدن الأكثر استرضاء وسط محاولات اقتناص الفرص للحصول على النفط بأسعار منخفضة.

ويعتبر قرار صلاحيات الحرب "ذا امتياز" في مجلس الشيوخ، مما يعني أنه يمكن للراعي طرحه للتصويت دون الحاجة إلى موافقة قيادة المجلس بمجرد انقضاء فترة زمنية معينة. في تلك المرحلة، يكون القرار قد "نضج"، والقرار الذي يرعاه ساندرز قد نضج الآن.

وردا على سؤال عما إذا كان يتوقع الحصول على الأصوات لتمرير القرار، قال ساندرز، "أعتقد أننا سنفعل ذلك، نعم".

في عام 2019، طرح الكونغرس نسخة من الحزبين لقرار صلاحيات الحرب في اليمن الحالي، فقط ليقوم الرئيس دونالد ترامب باستخدام حق النقض ضده.

وقال السيناتور بوب مينينديز، ديمقراطي عن نيو جيرسي، وليزا موركوسكي، جمهورية عن ألاسكا، اللذان أيد كلاهما الإصدارات السابقة من مشروع القانون، إنهما لم يطلعا على مسودة نص النسخة الأخيرة من القرار، ولم يحددا كيف سيصوتان إذا طرح ساندرز القرار للتصويت.

ودعا مينينديز، رئيس لجنة العلاقات الخارجية، إلى "تجميد" الدعم العسكري الأمريكي للسعودية. وقال في تشرين الأول/أكتوبر: "يجب تجميد جميع جوانب تعاوننا مع السعودية، بما في ذلك أي مبيعات أسلحة وتعاون أمني يتجاوز ما هو ضروري للغاية للدفاع عن الأفراد والمصالح الأمريكية". بصفتي رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، لن أعطي الضوء الأخضر لأي تعاون مع الرياض حتى تعيد المملكة تقييم موقفها فيما يتعلق بالحرب في أوكرانيا. لقد طفح الكيل".

في تشرين الأول/ أكتوبر أيضا، رد جون كيربي، المتحدث باسم الأمن القومي للبيت الأبيض، على جهود السعودية لرفع أسعار النفط من خلال التشكيك في صلابة العلاقة بين البلدين، قائلا إن الإدارة مستعدة للعمل مع الكونغرس "للتفكير فيما يجب أن تبدو عليه العلاقة في المستقبل".

الأربعاء المقبل، سيعقد مجلس النواب جلسة إحاطة عامة، برئاسة النائب ديفيد سيسلين، وهو ديمقراطي عن ولاية رود آيلاند، بعنوان "إحاطة عامة للأعضاء لفهم المشهد السياسي والإنساني في اليمن: حوار مع المجتمع المدني حول الخيارات المستقبلية للكونغرس".

الخيار الأساسي أمام الكونغرس هو قرار صلاحيات الحرب، على الرغم من أن المدافعين يضغطون أيضا لفرض قيود على شن الحرب في قانون تفويض الدفاع الوطني، والذي يجب أن يتم تمريره بحلول نهاية العام.

ويأتي طرح القرار في لحظة معقدة بالنسبة لعلاقة بايدن بالرياض. على الرغم من أن السعودية استخدمت صادراتها النفطية كعصا لمهاجمة الإدارة الحالية التي تعتبرها ضد مصالحها الاقتصادية وسجل حقوق الإنسان لديها، إلا أن العلاقات بدأت في التحسن الشهر الماضي.

وتحركت إدارة بايدن لمنح حصانة سيادية لولي العهد الأمير محمد بن سلمان في الدعوى القضائية المتعلقة بوفاة الصحفي جمال خاشقجي، مما أثار غضب المدافعين.

وقال حسن الطيب المدير التشريعي لسياسة الشرق الأوسط في لجنة الأصدقاء للتشريعات الوطنية إن قرار صلاحيات الحرب قد يضغط على السعودية. وأوضح: "من خلال إزالة إمكانية المزيد من الدعم الأمريكي للرياض وشركائها لتجديد الضربات الجوية في اليمن، يمكن للكونغرس أن يلعب دورا بناء في الحفاظ على الضغط على السعوديين للتفاوض على تمديد الهدنة".

قد تؤدي الحرب بين روسيا وأوكرانيا، التي تدعم فيها الولايات المتحدة أوكرانيا دون إعلان حرب، إلى تعقيد سياسة القرار. ويمكن القول إن بعض العبارات المطبقة على اليمن يمكن أن تنطبق بالتساوي على الحرب في أوكرانيا - على الرغم من أن القرار ينص على أن النشاط المتعلق باليمن فقط هو المشمول، والكونغرس ليس ملزما بأن يكون متسقا في تفسيره، كما أن دعم الولايات المتحدة لأوكرانيا مقيد للعمليات الدفاعية داخل حدود البلاد، بينما كانت السعودية تشن حربها داخل اليمن.

يعرّف القرار "الأعمال العدائية" بعدة طرق، بما في ذلك "تبادل المعلومات الاستخباراتية لغرض تمكين ضربات التحالف الهجومية" و"توفير الدعم اللوجستي لضربات التحالف الهجومية، بما في ذلك عن طريق توفير الصيانة أو نقل قطع الغيار لأعضاء التحالف الذين يحلقون بطائرات حربية تشارك في التفجيرات ضد الحوثيين في اليمن ".

هذا التعريف آمن قانونيا في أوكرانيا، حيث لا يوجد دليل على أن الولايات المتحدة تساعد أوكرانيا على استهداف روسيا داخل حدود روسيا.

في غضون ذلك، شنت السعودية حملة قصف لا هوادة فيها - وإن كانت متوقفة الآن - داخل اليمن، وهي حملة يستحيل وصفها بأنها دفاعية لأنها سبقت طويلا عودة الحوثيين حديثا بالرد على إطلاق النار مؤخرا إلى السعودية.

التعريف الثاني للأعمال العدائية كما يلي:

تكليف القوات المسلحة الأمريكية، بما في ذلك أي أفراد مدنيين أو عسكريين من وزارة الدفاع، بقيادة أو تنسيق أو المشاركة في تحركات أو مرافقة القوات العسكرية النظامية أو غير النظامية لقوات التحالف بقيادة السعودية في الأعمال العدائية ضد الحوثيين في اليمن أو في المواقف التي يوجد فيها تهديد وشيك بأن تشارك قوات التحالف هذه في مثل هذه الأعمال العدائية، ما لم وحتى يحصل الرئيس على تفويض قانوني محدد، وفقا للمادة 8 (أ) من قرار صلاحيات الحرب.

كما  نشرت "انترسبت" تقريرا يفيد بأن أفراد العمليات الخاصة الأمريكية لعبوا دورا نشطا في أوكرانيا بموجب اكتشاف عمل سري رئاسي، على الرغم من أن مثل هذا الإجراء السري قد فُهم منذ فترة طويلة أنه لا يؤدي إلى اختصاصات صلاحيات الحرب في الكونغرس، للأفضل أو للأسوأ. بعض من أكثر المؤيدين صوتا لدعم الولايات المتحدة لأوكرانيا - مثل شيف والسناتور ريتشارد بلومنتال، ديمقراطي عن  كونكتوكات، وشيلدون وايتهاوس، ديقراطي عن رود آيرالند - هم أيضا رعاة قرار صلاحيات الحرب في اليمن.

على الرغم من انقضاء وقف إطلاق النار في تشرين الأول/ أكتوبر، لم يستأنف السعوديون القصف بعد. يعتقد المدافعون المناهضون للحرب أن التردد السعودي ينبع من القلق من أن يكون لمعارضي الحرب في واشنطن اليد العليا في التقرير الأول عن الضحايا المدنيين من حملة قصف متجددة في حرب استمرت قرابة سبع سنوات. يواصل السعوديون فرض حصار على اليمن، وخنق اقتصاد البلاد وإحداث أزمة إنسانية كبيرة.

وقالت شيرين الأديمي، الأكاديمية اليمنية الأمريكية التي نشطت ضد الحرب: "في حين أن الوضع في اليمن لا يزال متقلبا، لا ينبغي قبول أي قدر من الدعم الأمريكي للحرب السعودية والإماراتية على اليمن".

وأضافت: "سواء أعيد التفاوض بشأن الهدنة أم لا، يحتاج الكونغرس إلى تأكيد سلطته الدستورية على شن الحرب في ظل إدارة بايدن تماما كما فعلوا عندما كان ترامب يساعد التحالف الذي تقوده السعودية".







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي