الفكاهة في مكان العمل.. أي شيء يزيد عن حده ينقلب إلى ضده

الجزيرة
2023-01-01

الفكاهة في مكان العمل.. أي شيء يزيد عن حده ينقلب إلى ضده (التواصل الاجتماعي)

 

منى خير

يمكن أن يؤدي استخدام الفكاهة في مكان العمل إلى تعزيز معنويات الفريق، بل جعل العمل أكثر متعة وكذلك تخفيف التوتر عندما يكون العمل صعبًا أو مرهقًا، وأيضًا المساعدة في بناء الثقة بين المجموعات، ويمكن للدعابة المرحة أن تجعل القادة يبدون أكثر ودًّا وقابلية للتواصل.

وكما هو شائع، فإن الضحك يعدّ أفضل دواء، ولا سيما في بيئة العمل، تمامًا مثل أي دواء، إذ يعمل بفعالية عند استخدامه الاستخدام الصحيح ويُجنى منه إيجابيات عدة.

وترى المستشارة وخبيرة الإتيكيت راما عساف العساف أن النجاح مرتبط ببيئة العمل ارتباطا وثيقا، فكلما كانت البيئة محفزة على الإبداع ساعدت على الإنتاج المتقن. ولا بد من إدراج حس الفكاهة أثناء العمل لجعل المكان يتسم بالمرونة والإيجابية لتحسين جودة بيئة العمل. ولكن أي شيء يزيد عن حده ينقلب إلى ضده وهو ما ينطبق على الفكاهة في العمل؛ ولذلك علينا الحرص أن يكون الحديث والفكاهة في الوقت المناسب.

وتضيف العساف في حديثها أن "الأشخاص الذين يتحلّون بروح الدعابة تتولد لديهم ثقة بأنفسهم وقدرة على حل المشكلات ومهارة التحدث أمام الجمهور، وكذلك لديهم القدرة على جعل بيئة العمل أكثر متعة بهدف تخفيف التوتر الناتج عن الضغوط".

لكن، في المقابل ترى العساف أن الفكاهة في العمل كما لها إيجابيات فلها سلبيات أيضًا، مثل:

لا يجوز استخدام الفكاهة أسلوب تعامل دائم، فالتحلّي بالرصانة والجدّية مطلوب في كثير من المواقف العملية.

لا يجوز استخدام الفكاهة على نحو مبالغ فيه أثناء الحديث مع زملاء العمل، كي لا تصبح مملة.

لا يجوز استخدام الفكاهة على حساب شخص آخر، فالفكاهة وخفة الظل مختلفتان عن السخرية والتنمّر.

في التعامل مع زملاء العمل، فإن من الذكاء معرفة الوقت المناسب للحديث أو إدراج الفكاهة فيه.

لا يجوز استخدام الفكاهة مبررا لسوء الفهم أو الاختلاف في الرأي.

لا يجوز استخدام الفكاهة لفض نزاع بين اثنين.

الفكاهة باعتدال

"إن استخدام الفكاهة باعتدال يجعل بيئة العمل ملائمة ومرضية للموظفين ويوطد أواصر الثقة بينهم ويحسّن جودة العلاقات"، وفقا لتعبير العساف التي تضيف "كما للجدية في التعامل مع الموظفين هيبة ووقار، كذلك للفكاهة تواضع وثقة بالنفس إذا كانت بحرص شديد بين المديرين والموظفين، فهي توثّق روابط التواصل الإنساني وتعزز المكانة الاجتماعية بصورة لبقة ومقبولة لدى الجميع، كما تؤثر في السلوك والمواقف المرتبطة بفعالية القيادة".

وتختم المستشارة العساف أنه "لا شك في أن الفكاهة ليست بالأمر المحمود دائمًا خصوصًا إذا كانت بشكل مبالغ فيه وأدت إلى تشتيت الانتباه عن مهام العمل وقلة الإنجاز وإضاعة الوقت. في المقابل، فإن إدراج الفكاهة في خضم الفوضى والضغط يقلل من الشعور بعدم الرضا ويزيد من الشعور بالمتعة في بيئة العمل".

تلطيف أجواء العمل المشحونة

بدورها، توضح المدربة في التنمية البشرية سوسن الكيلاني أن الفكاهة اللطيفة والبريئة والذكية المترافقة مع سرعة البديهة تساعد كثيرًا في تلطيف أجواء العمل المشحونة، بل حتى من شأنها أن تزيد الإنتاجية وترفع مستوى الأداء الجيد، سواء بين الموظفين أنفسهم أو بينهم وبين المديرين.

وتضيف الكيلاني -وهي معتمدة من جانب اتحاد المدرّبين العرب- أن الفكاهة قد تزيد الحماسة للعمل وتنشط الجسم وتعيد له حيويته المفقودة، حتى قيل إن "من يضحك مدة نصف ساعة يكون كمن جدّف في النهر بكلتا يديه في الوقت ذاته".

هذا، طبعًا، إذا لم تترافق الفكاهة مع السخرية من أي شخص أو أي شيء، فالسخرية من الآخرين تورث صاحبها شعورًا بالندم الخفي الذي قد لا يعرف سببه، خصوصًا إذا أصبح ذلك عنده عادة، فآذى بها الناس وآلمهم وقهرهم وتنمّر عليهم وهم لا سلطة لهم عليه لأنه بالنسبة إلى الآخرين يمزح فقط، وبذلك يكون تأثيره السلبي مدمرًا على نفسه أولًا وعلى الآخرين.

الأوقات المناسبة للدعابة

وهناك أوقات عدة يمكن فيها للفكاهة أن تخفّف من ضغط العمل أو أن تجعل يوم العمل يمضي أفضل، حسب ما نشر موقع "إنسبرتي" (Insperity).

وفي ما يلي بعض الأساليب الشائعة لاستخدام الدعابة أثناء العمل:

عندما تحتاج إلى كسب الجمهور: يمكن للبدء بنكتة خفيفة أو حكاية مضحكة أن يجذب انتباه جمهورك في بيئة افتراضية على وجه الخصوص، فمثلًا يمكن للضحك في بداية الاجتماع أن يبدد الطبيعة الجدية لمؤتمرات الفيديو (أون لاين)، ويشعر الحضور بمزيد من التفاعل بعد الضحك.

عندما تحتاج إلى الإقناع: سواء كنت زميلًا في العمل أو موظفًا مستقبليًّا، يمكن للقصة المضحكة عند مشاركتها في الوقت المناسب توضيح نقطة أو الحصول على قبول من خلال زيادة الثقة وإمكانية الوصول عن طريق الدعابة، ويمكنك حل مشكلة أو إبرام صفقة أو التأثير على المرشح المثالي لتولي الوظيفة.

عندما تحتاج إلى ترك انطباع أول رائع: إذا كنت تنضم إلى فريق جديد أو تعمل مع زميل جديد في مشروع أو تبدأ في مكان عمل جديد، فإن مشاركة القصص الشخصية المرحة يمكن أن تساعد الآخرين في التعرف عليك بشكل أفضل، كما أن الفكاهة الذكية تظهر أنك مبدع وممتع، وهي سمات يبحث عنها الكثير منا في شريكه.

لكن.. ما هو غير المضحك في العمل؟

ذكر الموقع ذاته أن بعض النكات قد تجلب الخلافات بين فريق العمل. ولتفادي ذلك، قدم النصائح التالية:

لا تستخدم أبدًا الدعابة التي تسخر من زملائك في العمل أو العملاء أو المنظمة أو تشوّه سمعتها.

الامتناع عن النكات حول الموضوعات والأحداث التي لا تزال في العناوين الرئيسة أو الشائعة على وسائل التواصل الاجتماعي، فقد يشعر المستمعون أنه من السابق لأوانه الضحك عليها.

كن حذرًا بشأن الظهور بمظهر مرهف عندما يعمل الآخرون في وضع الأزمة، قد يرى أعضاء فريقك أو زملاؤك في العمل أنك مهتم أو متأثر لموقفهم.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي