3 في واحد- دواء سحري يعالج الصلع والكوليسترول وتضخم البروستاتا

الأمة برس
2024-02-25

تعبيرية (انسبلاش)

كشفت دراسة جديدة، أن دواء لعلاج الصلع قد يساعد أيضًا على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب وخفض نسبة الكوليسترول في الدم وفقاً لموقع الكونسلتو.

وتبين أن الرجال الذين تناولوا دواء فيناسترايد، الذي يستخدم أيضًا لعلاج تضخم البروستاتا، كانت مستويات الكوليسترول لديهم أقل 30 نقطة في المتوسط ​​مقارنة بغيرهم، حسبما نشر موقع "The sun".

وأجرى الباحثون الأمريكيون استطلاع رأي 4800 رجل في الفترة من 2009 - 2016 لمعرفة ما إذا كان تناول الدواء له تأثير على مستويات تصلب الشرايين لديهم.

يُباع دواء فيناسترايد، باسم بروسكار وبروبيكيا، ويستخدم لعلاج الصلع وتضخم البروستاتا، في حين تبين أنه يخفض فرص ارتفاع الكوليسترول والوقاية من أمراض القلب.

وأظهرت الدراسات أن هذا الدواء فعال في علاج الصلع عند الرجال لدى 90% من الرجال على مدى 5 سنوات، وذلك عن طريق منع البروتين الموجود في بصيلات الشعر وغدة البروستاتا الذي ينشط هرمون التستوستيرون.

وكانت الأبحاث السابقة قد أشارت إلى وجود صلة بين هرمون التستوستيرون وتصلب الشرايين، ولكن دوره ليس واضحًا تمامًا.

اختبر فريق البحث 4 مستويات من دواء فيناسترايد (0، 10، 100، 1000) ملليجرام لكل كيلوجرام من الطعام لدى ذكور الفئران الأكثر عرضة لتصلب الشرايين بسبب عوامل وراثية.

وعادة ما يأخذ البشر 1 ملليجرام من دواء فيناسترايد يوميًا لعلاج تساقط الشعر أو 5 ملليجرام لعلاج تضخم البروستاتا.

وتناول الفئران الدواء، بجانب نظام غذائي غني بالدهون والكوليسترول، لمدة 12 أسبوعًا، وقام الباحثون بتحليل مستويات الكوليسترول والدهون الأخرى في الفئران بعد ذلك.

وجاءت النتائج أن الفئران التي تناولت جرعة عالية من فيناسترايد انخفض لديهم مستويات الكوليسترول في البلازما، وكذلك في الشرايين، مع انخفاض الدهون وعلامات الالتهابات في الكبد.

وعادة ما تشمل أعراض تصلب الشرايين الشعور بألم الصدر وألم في الذراعين والساقين، خاصة عند ممارسة الرياضة وضيق في التنفس والشعور بالتعب طوال الوقت والضعف والارتباك.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي