بعد تصعيد التوتر.. كوريا الجنوبية تقول إن سلوك "الشمالية" لم يعد مقبولا

2020-06-17 | منذ 10 شهر

وصفت رئاسة الجمهورية في كوريا الجنوبية اليوم الأربعاء 17 يونيو/حزيران ، الانتقادات التي وجهتها كوريا الشمالية للرئيس "مون جيه-إن"  في الآونة الأخيرة بـ "الجوفاء"، مؤكدة أن سيول لن تقبل من الآن فصاعدا السلوك غير المنطقي من جانب الشمال.

جاءت تصريحات الكورية الجنوبية بعد يوم واحد من قيام كوريا الشمالية بنسف مكتب اتصال بين الكوريتين على جانبها من الحدود.

وقال يون دو هان المتحدث باسم الرئاسة الكورية الجنوبية إن الانتقاد الذي وجهته كيم يو جونغ شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون لرئيس كوريا الجنوبية هو تصرف "وقح وأخرق" وأضر بشكل جوهري بالثقة التي بناها الزعيمان.

من جانبها، هددت كوريا الشمالية الأربعاء بتعزيز وجودها العسكري في المواقع السابقة للتعاون بين الكوريتين وبناء بعض مراكز المراقبة على طول المنطقة المنزوعة السلاح، في تصعيد جديد للتوتر بعدما فجرت مكتب الارتباط مع كوريا الجنوبية.

كما رفضت عرضا تقدم به الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-اين لإرسال موفد لإجراء محادثات، ووصفت شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم يو جونغ العرض بأنه "اقتراح أخرق وخبيث" كما أفادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية.

وأعلن الجيش الكوري الشمالي أيضا أنه سيستأنف التدريبات العسكرية في المنطقة الحدودية ويحضر لإرسال منشورات الى الجنوب.

وجاء تفجير مكتب الارتباط في منطقة كايسونغ الصناعية عبر الحدود في أراضي كوريا الشمالية بعدما احتجت بيونغ يانغ بشدة على قيام منشقين كوريين شماليين في الجنوب بإرسال منشورات مناهضة للنظام إلى الشمال.

وصدرت دعوات الى الهدوء من أبرز العواصم الغربية بعد قيام بيونغ يانغ بتفجير مكتب الارتباط الذي أقيم في سبتمبر 2018، ويرى محللون أن كوريا الشمالية قد تكون تسعى إلى افتعال أزمة من أجل زيادة الضغط على الجنوب للحصول على تنازلات.

وذكر متحدث باسم الجيش الكوري الشمالي أنه سينشر وحدات في جبل كوماغانغ السياحي ومجمع كايسونغ الصناعي.

وهاتان المنطقتان كانتا تضمان مشاريع مشتركة بين الكوريتين، حيث كان السياح الكوريون الجنوبيون يزورون جبل كوماغانغ إلى أن قام جندي كوري شمالي في 2008 بقتل امرأة ضلت طريقها.

وفي مجمع كايسونغ حيث كان مكتب الارتباط قائما حتى تفجيره الثلاثاء، فإن شركات كورية جنوبية كانت توظف كوريين شماليين وتدفع الأجور لبيونغ يانغ.

وأضاف المتحدث الكوري الشمالي أن حرس المراكز الذين سحبوا من المنطقة المنزوعة السلاح بموجب اتفاق بين الكوريتين في 2018، سيعاد نشرهم "من أجل تعزيز الحراسة على خط الجبهة"، كما أن وحدات المدفعية بما يشمل تلك في المناطق البحرية ستستأنف "كل أنواع التدريبات العسكرية المعتادة".

وفي تعليق بدون مصدر أوردته وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية فقد حذر الشمال من أن تفجير مكتب الارتباط سيكون خطوة أولى "نحو كارثة تامة" في العلاقات بين الكوريتين إذا لم تقم سيول "بضبط تصريحاتها".

ومنذ مطلع الشهر الحالي، وجهت كوريا الشمالية سلسلة احتجاجات إلى الجنوب بسبب المنشورات التي يرسلها منشقون إما عبر ربطها ببالونات إو وضعها في زجاجات في النهر الحدودي.

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي