الأطراف السودانية تؤجل التوقيع على اتفاق السلام بالأحرف الأولى

2020-06-20 | منذ 1 سنة

أعلنت لجنة الوساطة بدولة جنوب السودان رسميا، الجمعة 19يونيو2020، عن تأجيل توقيع الأطراف السودانية على اتفاقية السلام بالأحرف الأولى المقرر، السبت 20يونيو2020، دون تحديد موعد آخر، وذلك حسب ما نقلته وكالة السودان للأنباء، عن نائب رئيس اللجنة ضيو مطوك.

وأكد مطوك وجود -ما وصفها- بـ"الأسباب الموضوعية" التي حالت دون التوقيع على اتفاقية السلام بالأحرف الأولى، وفقا للموعد المحدد مسبقا.

وتابع أن هنالك بعض الصعوبات التي واجهت العملية التفاوضية، تمثلت في التأخير في مناقشة الترتيبات الأمنية في مسار دارفور بجانب التأخير في ملف السلطة من قبل التنظيمات المشاركة.

وكشف عن زيارة للوفد الحكومي السوداني لجوبا غدا الأحد، برئاسة محمد حمدان دقلو (حميدتي) نائب رئيس مجلس السيادة، وعضو المجلس شمس الدين كباشي، لمناقشة القضايا المتبقية.

وأعلن عن تقدم مسار دارفور بمقترح بديل البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في إقليم دارفور (يوناميد) عقب خروجها للمساهمة في توفير الأمن للنازحين واللاجئين، دون أن يكشف تفاصيله.

وكانت "الحركة الشعبية شمال" في السودان، أعلنت الخميس الماضي عن تأجيل توقيع اتفاق السلام بين الحكومة والجبهة الثورية التي تتألف من عدة حركات، المقرر اليوم السبت، لمدة أسبوع.

وتركز مفاوضات جوبا على خمسة مسارات، الأول إقليم دارفور (غرب)، والثاني ولايتا جنوب كردفان (جنوب) والنيل الأزرق (جنوب شرق)، أما الثالث فهو شرقي السودان، والرابع شمالي السودان، والأخير هو مسار وسط السودان.

وإحلال السلام في السودان هو أحد أبرز الملفات على طاولة حكومة عبد الله حمدوك، خلال مرحلة انتقالية، بدأت في 21 أغسطس/آب الماضي، وتستمر 39 شهرًا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وتحالف قوى إعلان الحرية والتغيير، قائد الحراك الشعبي.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي