عمل إرهابي في بريطانيا.. وهذه هوية طاعن المارة

2020-06-21 | منذ 12 شهر

"عمل وحشي" بتلك العبارة وصفت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية الأحد 21 يونيو/حزيران، حادثة الطعن التي وقعت ليل السبت في متنزه ببلدة ريدينج جنوب إنجلترا، وأدت إلى مقتل 3 أشخاص.

كما أكدت أنها تتعامل مع حادث الطعن هذا على أنه عمل إرهابي. وأضافت أنه ليست هناك معلومات مخابرات تشير إلى وقوع مزيد من الهجمات.

وقال قائد شرطة مكافحة الإرهاب نيل باسو "كان عملا وحشيا"، مضيفا أن أفرادا عزل من الشرطة تعاملوا مع المهاجم. وأوضح أن شرطة مكافحة الإرهاب هي التي تقود التحقيق الآن وإنه ليس مرتبطا باحتجاج مناصر لحركة (بلاك لايفز ماتر) أو "حياة السود مهمة" ونُظم قبل ساعات في المتنزه نفسه الذي شهد الهجوم في ريدينج.

الطاعن.. شاب ليبي عشريني

إلى ذلك، ألقت السلطات القبض على شاب في الخامسة والعشرين من عمره للاشتباه بارتكابه جريمة القتل بعد حادث الطعن الذي وقع مساء أمس، السبت في البلدة التي تبعد نحو 65 كيلومترا غربي لندن.

في حين أفاد مصدر أمني غربي أن الشاب الذي ألقي القبض عليه هو الليبي خيري سعد الله.

يشار إلى أن السلطات البريطانية كانت أفادت قبل ساعات بمقتل 3 أشخاص وإصابة 3 آخرين بجروح خطرة إثر تعرّضهم للطعن بسكّين في متنزّه عام في ريدينغ (60 كلم غرب لندن)، واستبعدت حينها فرضية الإرهاب إلى أن أكدتها لاحقا.

وأضافت في حينه أنّها اعتقلت في مكان الهجوم المهاجم المفترض وهو شاب يبلغ من العمر 25 عاماً ويتحدّر من مدينة ريدينغ، مشيرة إلى أنّه أودع الحبس الاحتياطي، فيما أشارت معلومات أخرى إلى أن الفاعل هو طالب لجوء ليبي.

وكانت فرق الإسعاف هرعت إلى متنزّه فوربوري غاردنز قرابة الساعة السابعة مساء (18,00 ت.غ) إثر تلقّيها بلاغاً عن تعرّض عدد من الأشخاص للطعن.

كما دعت الشرطة سكان المدينة إلى عدم الاقتراب من المكان، مشيرة إلى أنّها وتسهيلاً لإجراءات التحقيق فرضت طوقاً أمنياً حول المنتزه الواقع في وسط المدينة البالغ عدد سكانها حوالي 220 ألف نسمة والتي تبعد حوالي 60 كلم إلى الغرب من لندن.

جونسون متضامن

بدوره، سارع رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، إلى التعبير عن تضامنه مع سكان ريدينغ. وقال في تغريدة على تويتر "أفكّر بكل الذين تأثّروا بالأحداث المروّعة في ريدينغ"، مبدياً شكره لوحدات الطوارئ.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي