الخرطوم تطالب بتأجيل مفاوضات سد النهضة مدة أسبوع

2020-08-10 | منذ 10 شهر

طلب الوفد السوداني في مفاوضات سد النهضة، الإثنين 10أغسطس2020، تأجيل المفاوضات مدة أسبوع لمواصلة المشاورات الداخلية.

جاء ذلك في بيان صادر عن وزارة الري والموارد المائية السودانية.

وأوضح البيان أن المفاوضات الخاصة بملء وتشغيل سد النهضة استؤنفت الإثنين بدعوة من الاتحاد الإفريقي وبحضور الخبراء والمراقبين.

وأضاف: “طلب الوفد السوداني في بداية الجلسة تأجيل المفاوضات لمدة أسبوع؛ لمواصلة المشاورات الداخلية التي يجريها الفريق المفاوض”.

وعلل البيان طلب التأجيل “بتغيير أجندة التفاوض مما كان متوافقا عليه طوال السنوات الماضية (ملء وتشغيل السد والمشروعات المستقبلية على النيل الأزرق)، إلى أجندة جديدة تتعلق بتقاسم المياه بين دول حوض النيل”.

وأشار إلى أنه “لمقابلة هذه التطورات هناك ضرورة لتوسيع التشاور الداخلي قبل استئناف المفاوضات”.

والثلاثاء، أعلنت وزارة الري والمياه الإثيوبية أن مصر والسودان طلبتا تأجيل اجتماعات سد النهضة للنظر في قواعد ملء السد التي قدمتها أديس أبابا.

كما قالت وزارة الري المصرية الثلاثاء، إن تعليق اجتماعات سد النهضة لإجراء مشاورات داخلية، جاء عقب تقديم إثيوبيا “طرحا مخالفا” للاتفاقات السابقة.

وعقد الإثنين الماضي ثاني اجتماع للجولة الثانية للتفاوض حول سد النهضة الإثيوبي، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، بحضور مراقبين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وخبراء مفوضية الاتحاد الإفريقي.

وخلال الاجتماع، حذرت مصر والسودان من تداعيات الملء المنفرد لسد النهضة الإثيوبي، مطالبين بسرعة التوصل لاتفاق ملزم.

وفي 21 يوليو/ تموز الماضي، عقد الاتحاد الإفريقي قمة مصغرة، بمشاركة الدول الثلاث، عقب نحو أسبوع من انتهاء مفاوضات رعاها الاتحاد لنحو 10 أيام، دون اتفاق، وأسفرت القمة عن الدعوة مجددا إلى عقد مفاوضات ثلاثية جديدة.

وتعثرت المفاوضات بين الدول الثلاث على مدار السنوات الماضية، وسط اتهامات متبادلة بين القاهرة وأديس أبابا بالتعنت والرغبة بفرض حلول غير واقعية.

فيما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر والسودان، وإن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء بالأساس.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي