الكرملين يعرقل نقله لألمانيا للعلاج..

ألمانيا تدعو لـ"إنقاذ حياة نافالني" والاتحاد الأوروبي يطالب بتحقيق

2020-08-21 | منذ 1 سنة

المعارض الروسي أليكسي نافالني

طالبت ألمانيا بتوفير كافة سبل الرعاية الطبية للمعارض الروسي أليكسي نافالني الذي يرقد في غيبوبة وسط شكوك بتعرضه للتسمم، فيما يؤكد الكريملين أن عدم سماح الأطباء له بالحركة هو قرار طبي محض. والاتحاد الأوروبي يطالب بالتحقيق.

وواصلت الحكومة الألمانية دعوتها إلى تقديم أفضل رعاية طبية ممكنة للمعارض الروسي أليكسي نافالني، المصاب بغيبوبة في مستشفى في سيبيريا.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت، في برلين اليوم الجمعة (21 أغسطس/آب 2020): "بالطبع، الأولوية القصوى هي إنقاذ حياة السيد نافالني وتعافيه... نتمنى أن يتلقى كل المساعدة الطبية التي نأمل أن تنقذه".

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عرضت أمس الخميس معالجة نافالني بالمستشفيات الألمانية. وكان من المفترض أن تقله طائرة متخصصة من أومسك إلى برلين لتلقي العلاج في مستشفى شاريتيه صباح اليوم، بمبادرة من منظمة ألمانية.

وقال زايبرت إن هناك مقترحا من محيط نافالني بأن الأطباء الذين يثق بهم يجب أن يشاركوا أيضا في توضيح ما إذا كان قابلا للنقل، وأضاف: "الحكومة الألمانية تجد ذلك مفهوما".

وذكر زايبرت أن الاشتباه الجاد في التسمم لا يزال قائما، وقال: "لذلك يجب توضيح ملابسات القضية بشكل كامل وشفاف "، مضيفا أن الحكومة الألمانية تراقب عن كثب الطريقة التي يتم بها التعامل مع قوى المعارضة في روسيا.

الكسندر موراتشوفسكي مدير مستشفى اومسك يقول مدير المستشفى إن نقل نافالني يعرضه حياته للخطر

وزعمت متحدثة باسم نافالني أنه تعرض للتسمم على ما يبدو خلال تناوله الشاي بمطار روسي في سيبيريا. وفي المقابل، ذكر المستشفى الذي يعالج به نافالني في سيبيريا في وقت سابق اليوم أنه لم يجد أي دليل على أنه أنه أصيب بالتسمم.

من ناحيتها قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الألمانية ماريا أبيبار "نحن على اتصال مع السلطات الروسية لمحاولة التوصل إلى حل شفاف لهذه الحالة الإنسانية العاجلة".

بدوره، قال عمدة برلين ميشائيل مولر إن نافالني مرحب به في العاصمة الألمانية لتلقي العلاج. وقال مولر في تصريحات وكالة الأنباء الألمانية اليوم الجمعة: "إذا كان السيد نافالني يريد العلاج في برلين ويمكنه الحصور إلى هنا، فإن (مستشفى) شاريتيه متاح بالطبع".

المفوضية الأوروبية تطالب بتحقيق

من جانبها، طالبت المفوضية الأوروبية بتحقيق سريع  في ملابسات إصابة نافالني بغيبوبة. وقالت المتحدثة باسم الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، نبيلة مصرالي، "نحن قلقون للغاية بشأن صحة أليكسي نافالني عقب تسميمه المشتبه فيه أمس".

وتابعت: "نتوقع تحقيقا  سريعا ومستقلا وشفافا. ويجب محاسبة هؤلاء المسؤولين عند تأكيد ذلك (تسميمه) "، لتضيف بهذا دعوة أخرى لروسيا للسماح بنقل نافالني إلى الخارج لتلقي العلاج. 

الكريملين: منع السفر قرار طبي

إلى ذلك أكد الكرملين اليوم الجمعة 21 أغسطس/آب، أن رفض نقل المعارض الروسي أليكسي نافالني إلى الخارج لتلقي العلاج هو قرار "محض طبي". وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف لوسائل إعلام "هذا قرار محض طبي" مضيفا أن الأطباء الروس يبذلون "كل ما في وسعهم لتحديد أسباب مرض نافالني ومعالجته".

وأوضح بيسكوف أن "لا أحد يرى أي عقبات" أمام نقل نافالني جوا من روسيا، باستثناء الأسباب الصحية، بعدما قال في وقت سابق إن الكرملين سيساعد في عملية نقله إلى الخارج إذا لزم الأمر. ولفت الناطق باسم الكرملين إلى أن الأطباء الروس "على اتصال كامل" بالأطباء الألمان و"يواصلون القيام بكل ما هو ممكن" لإنقاذه.

وقال الأطباء إن حالة نافالني غير مستقرة وليس من الآمن نقله، بينما اتهمت الناطقة باسم نافالني كيرا يارميش روسيا بالرغبة في التستر على تسميمه.

وأرسلت منظمة ألمانية طائرة طبية خاصة من ألمانيا فيها مسعفون هبطت في مطار مدينة أومسك السيبيرية حيث يقبع المعارض في المستشفى.

في هذه الأثناء قال ليونيد فولكوف أحد مساعدي نافالني خلال مؤتمر صحافي في برلين "سمح قبل بضع دقائق فقط للأطباء الذين قدموا على متن الرحلة من نورمبرغ بمعاينة المريض بعدما مُنعوا من رؤيته"، مشيداً بـ"تطوّر إيجابي".

وأليكسي نافالني هو شخصية معارضة بارزة في روسيا وحظيت تحقيقاته حول الفساد التي طالت كبار المسؤولين، بملايين المشاهدات عبر الإنترنت.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي