بدء محاكمة المتهمين باعتداءات يناير 2015 في باريس

2020-09-02 | منذ 7 شهر

من خارج المحكمة في باريسباريس - افتتحت في محكمة الجنايات الخاصة في باريس، الأربعاء 2-9-2020، محاكمة المتهمين باعتداءات يناير 2015 في فرنسا، بعد أكثر من 5 سنوات على الاعتداءات الدموية التي استهدفت صحيفة "شارلي إيبدو" الساخرة ورجال شرطة ومحل لبيع الأطعمة اليهودية وأسفرت عن سقوط 17 قتيلا خلال 3 أيام.

ويلاحق في هذا الملف 14 متهما بينهم 3 سيحاكمون غيابيا، ويشتبه بتورطهم بدرجات متفاوتة بتقديم دعم لوجستي للأخوين سعيد وشريف كواشي وأميدي كوليبالي، منفذي الاعتداءات، التي دشنت سلسلة من الهجمات الإرهابية غير المسبوقة في البلاد.

ويفترض أن تستمر هذه المحاكمة التي تجري وسط إجراءات أمنية مشددة، حتى العاشر من نوفمبر.

ويُتهم أولئك الذين يُحاكمون بشراء أسلحة وسيارات وتقديم مساعدة لوجستية في الهجمات. يقول معظمهم إنهم اعتقدوا أنهم كانوا يساعدون في التخطيط لشن جريمة عادية.

يحاكم ثلاثة، بينهم المرأة الوحيدة المتهمة، غيابيا بعد مغادرتهم للانضمام إلى تنظيم "داعش".

بدأت الهجمات في الفترة من 7 إلى 9 يناير 2015 خلال اجتماع في صحيفة "شارلي إيبدو"، التي كانت مكاتبها خالية من أي لافتة وتخضع لحراسة الشرطة منذ نشرها رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد (عليه الصلاة والسلام) قبل سنوات.

قام الأخوان شريف وسعيد كواشي بقتل 12 شخصًا بالرصاص، وزعموا أن الهجمات باسم القاعدة.

من هجمات باريس 2015

بعد يومين، عشية يوم السبت، اقتحم أميدي كوليبالي متجر كوشير، وقتل 4 رهائن. قُتل جميع المهاجمين ذلك اليوم خلال مداهمات شبه متزامنة للشرطة.

استغرق الأمر أيامًا أخرى حتى أدرك المحققون أن كوليبالي كان مسؤولا أيضًا عن مقتل شرطية شابة في اليوم السابق.

كما استغرق الأمر أسابيع أخرى لتفكيك شبكة مجرمين مرتبطة بالمهاجمين الثلاثة.

وبحلول ذلك الوقت، كانت زوجة كوليبالي غادرت إلى سوريا بمساعدة شقيقين متهمين في القضية.

يشدد معظم المتهمين الأحد عشر على أن مساعدتهم في عمليات القتل الجماعي كانت عن غير قصد.

قالت سامية مكتوف، محامية أحد الناجين من الهجوم "منذ عام 2012، استفاد الإرهاب من الانحراف السائد لهؤلاء الإرهابيين. إنهم متواطئون تماما."



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي