البابا يدعو المجتمع الدولي إلى المساهمة في إعادة إعمار لبنان

2020-09-03

البابا يوجه نداءه الأربعاء وإلى جانبه رجل دين يحمل العلم اللبناني (رويترز)روما - أعلن البابا فرنسيس الأربعاء 2-9-2020 أن يوم الجمعة المقبل سيكون «للصلاة والصوم من أجل لبنان»، وقبل البابا العلم اللبناني الذي قدمه إليه القس اللبناني جورج بريدي. وقال إنه سيوفد وزير خارجيته الكردينال بيترو

بارولين الرجل الثاني في ترتيب قيادات الفاتيكان إلى بيروت في ذلك اليوم نائباً عنه.

كما دعا البابا أتباع أصحاب الديانات الأخرى إلى المشاركة في ذلك اليوم. وقال: «لا يمكن أن يُترك لبنان لنفسه»، طالباً من الساسة والقيادات الدينية والمجتمع الدولي الالتزام «بصدق وشفافية» بإعادة بناء لبنان، وداعياً الدول إلى المساعدة «دون التدخل في أوجه التوتر الإقليمي».

ووجه نداء إلى اللبنانيين قال فيه «إزاء المآسي المتكررة التي يعرفها جميع سكان هذه الأرض، ندرك الخطر الشديد الذي يهدد وجود هذا البلد. لا يمكننا أن نترك لبنان في عزلته». وأضاف: «منذ أكثر من مائة عام، كان لبنان بلد الرجاء. حتى في أحلك فترات تاريخهم، حافظ اللبنانيون على إيمانهم بالله وأظهروا القدرة على جعل أرضهم مكاناً فريداً للتسامح والاحترام والتعايش في المنطقة».

وتابع: «بالتالي يصبح حقيقة التأكيد على أن لبنان يمثل شيئاً أكثر من دولة: لبنان هو رسالة حرية، وهو مثال على التعددية بين الشرق والغرب».

وقال: «من أجل خير لبنان، وإنما من أجل خير العالم أيضاً، لا يمكننا أن نسمح بضياع هذا التراث. وبالتالي أشجع جميع اللبنانيين على الاستمرار في الرجاء وإيجاد القوة والطاقة اللازمتين للبدء من جديد».

وطلب البابا فرنسيس من «السياسيين والقادة الدينيين أن يلتزموا بصدق وشفافية في أعمال إعادة الإعمار والتخلي عن المصالح الحزبية والنظر إلى الخير العام ومستقبل الأمة». كما دعا المجموعة الدولية إلى «دعم البلد لمساعدته على الخروج من هذه الأزمة الخطيرة، دون التورط في التوترات الإقليمية».







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي