مواهب متميزة : مليون دولار منحة مهرجان البحر الأحمر للسعودي شرشف والمصري الخبز والرصاص

2020-09-27 | منذ 1 سنة

أعلنت إدارة المهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي المشروعين الفائزين بمنحتي الإنتاج بقيمة 500 ألف دولار لكل منهما، والفيلمان هما السعودي "شرشف" والمصري "الرصاص والخبز".

واختارت لجنة التحكيم المستقلة التي تضم كلاً من المخرج المصري "يسري نصر الله" والمنتجة "ناديا تورين سيف" والمنتج والكاتب "مينولف زورهوست" المشروعين الفائزين من ضمن 12 مشروعا تم اختيارهم منذ أكتوبر/تشرين الأول 2019 للمشاركة في الدورة الافتتاحية لمعمل البحر الأحمر السينمائي.

وأكد المخرج يسري نصر الله في تصريحات لـ"إندبندنت عربية" أن الفيلمين الفائزين في هذه المسابقة من أفضل مشاريع الأفلام التي شاهدتها لجنة الاختيار، ففيلم "شرشف" حصل على منحة الإنتاج السعودية وهو من إخراج "هند الفهّاد" وتأليف "هناء العمير" وإنتاج "طلال عايل".

وأثار إعجاب اللجنة لأسباب عدة، أهمها تناوله مرحلة من تاريخ السعودية لم يتم التطرق إليها، كشفت عنها المخرجة "هند الفهّاد"، إذ تدور أحداث الفيلم عام 1978، ويروي قصة "هيلة"، وهي ابنة إمام ملتزم، وزوجها "مساعد" المتحدر من عائلة ثرية اشتهرت بتجارة الأقمشة، يقضيان شهر العسل في القاهرة.

والفيلم هو دراما عاطفية تدور حول رحلة "هيلة" لاكتشاف الحياة من خلال سحر السينما، والتحديات التي واجهتها بعد غزو ما وصفه الفيلم بالتطرف لمجتمعها وحياتها، ومن مميزات الفيلم أيضاً وجود الشخصية النسائية القوية والمؤثّرة وتسليط الضوء على العلاقات والروابط الإنسانية.

الخبز والرصاص

وأضاف "نصر الله" أن "الخبز والرصاص" من المشاريع الرائعة التي حظيت بإعجاب الجميع لدرجة أن منحتها لجنة التحكيم جائزة الإنتاج العربية للمشروع المصري "الرصاص والخبز" من إخراج "محمد حماد" وإنتاج "خلود سعد ومحمد حفظي".

ويروي الفيلم قصة يوسف، وهو شاب من القاهرة يؤدي خدمته العسكرية على الحدود المصرية الصحراوية، ويحلم في أن يكون كاتباً. أما عوض، فهو قاطع طريق خطير ينتمي لإحدى قبائل المنطقة النائية، ويحلم في الاستقرار وبناء حياة أفضل لعائلته في القاهرة، ويلتقي الاثنان بالصدفة، وتولد بينهما صداقة غير متوقعة.

كما قدّمت لجنة التحكيم جائزة تحفيزية إلى المشروع السعودي "أربعة أوجه للعاصفة" من إخراج "حسام الحلوة" وإنتاج "محمد الحمود"، فحصل من معمل البحر الأحمر السينمائي على منحة إنتاجية بقيمة 25 ألف دولار لتطويره.

وتدور أحداث الفيلم في ثلاثينيات القرن الماضي، إذ تستقبل المملكة العربية السعودية الناشئة حديثاً أوائل البعثات الأمريكية للتنقيب عن النفط. وأشادت لجنة التحكيم بالمشروع، مؤكدة أن للفيلم إمكانات كبيرة، ويتطلعون إلى أن يواصل "حسام الحلوة ومحمد الحمود" تطويره وإنجازه.

يذكر أن المشاريع السعودية الستة التي تم اختيارها للمشاركة في الدورة الافتتاحية من البحر الأحمر السينمائي هي "بسمة" لفاطمة البنوي، و"ممارسة التعدد" لملاك قوتة، و"أربعة أوجه للعاصفة" لحسام الحلوة، و"والنجم إذا هوى" لمحمد سلمان، و"شرشف" لهند الفهّاد، و"هِج لدزني" لمها الساعاتي.

أما المشاريع العربية الستة، فهي الفيلم الفلسطيني "وصمتت شهرزاد" لأميرة دياب، ومن الأردن "إن شاء الله ولد" لأمجد الرشيد، ومن العراق "المترجم العربي" لعلي كريم، ومن مصر "الرصاص والخبز" لمحمد حمّاد، ومن لبنان "الرياح أيضاً تغني" لهادي غندور و"أنا أرزة" لميرا شعيب.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي