البدري يضحّي بمعسكر الفراعنة لإنقاذ الدوري المصري

2020-10-09 | منذ 12 شهر

قرار سيؤثر على الفراعنة في تصنيف المنتخبات

القاهرة - أصرّ حسام البدري المدير الفني للمنتخب المصري على عدم إقامة أي معسكر للفراعنة في أكتوبر الجاري، مما فتح الباب أمام تأويلات عديدة وأسئلة تناولتها العديد من التقارير الصحافية مؤخرا، فهل ذلك يعني أن الأخير ضحى بفترة التوقف الدولي لإنقاذ الدوري الممتاز لموسم 2019 – 2020.

وتحاول اللجنة الخماسية المؤقتة التي تدير اتحاد الكرة المصري إنهاء الدوري في أسرع وقت بعد فترة توقف استمرت 4 أشهر بسبب فايروس كورونا.

وكان سيؤدي تجمع الفراعنة في شهر أكتوبر الجاري إلى امتداد الدوري إلى نهاية نوفمبر المقبل بسبب وجود توقف إجباري، لمشاركة الأندية المصرية في نصف نهائي دوري الأبطال والكونفيدرالية والنهائي حال تأهلها.

ويعود قطبا الكرة المصرية الأهلي والزمالك في أواسط هذا الشهر إلى مواصلة رحلتهما الأفريقية بخوض الدورين نصف النهائي من المسابقة أمام فريقي الرجاء والوداد المغربيين.

غياب طويل

لم يتجمع المنتخب المصري منذ فترة طويلة جدا تجاوزت الـ11 شهرا تقريبا، حيث كانت آخر مباراة لمنتخب الفراعنة أمام جزر القمر في 18 نوفمبر من العام الماضي.

ويرى محللون أن ذلك سيكون تأثيره سلبيا جدا على العديد من العناصر، وخصوصا على مردود بعض اللاعبين الذين ينشطون في الدوريات الأوروبية، لكنهم يؤكدون مسألة مهمة كون فترة التوقف هذه ستفتح الباب أمام راحة مهمة لهؤلاء خصوصا في ظل الضغط الذي تفرضه جداول المباريات.

ولم يحظ حسام البدري بأي فرصة لتجميع لاعبيه لما يقرب من عام كامل، كما رفض الفرصة الوحيدة في الأجندة الدولية قبل مواجهتي توغو في الجولتين الثالثة والرابعة بتصفيات أمم أفريقيا والمحدد لهما الشهر القادم.

ولم يفوت منافسو المنتخب المصري بتصفيات أمم أفريقيا فرصة الاستفادة من التوقف الدولي الحالي ونظموا مباريات لتجربة لاعبيهم وإعدادهم بشكل جيد.

ويخوض المنتخب المصري التصفيات ضمن مجموعة تضم كينيا وتوغو وجزر القمر، ويحتل رجال البدري المركز الثالث في الترتيب برصيد نقطتين من مباراتين.

وكان من المقرر أن تلعب توغو مباراتين وديتين في معسكر تونس، الأولى كان مقررا أن تقام أمام ليبيا وألغيت بسبب كورونا، والثانية أمام السودان يوم 12 أكتوبر الجاري.

بينما يلعب المنتخب الكيني لقاء وديا أمام مالي يوم 13 أكتوبر، فيما يخوض منتخب جزر القمر مواجهة ودية أمام ليبيا يوم 11 من نفس الشهر.

وأكد البدري في تصريحات تلفزيونية، أنه هو من أصر على عدم إقامة معسكر لعدة أسباب، منها عدم إجهاد لاعبي الأهلي والزمالك وبيراميدز، الذين يستعدون لخوض مباريات نصف نهائي دوري الأبطال والكونفيدرالية.

تأثيرات بالغة

كما أشار مدرب المنتخب المصري إلى أنه كان سيجد صعوبة في استدعاء المحترفين لهذا المعسكر خاصة أن هذا سيتطلب فترات حجر صحي حينما يعودون إلى أنديتهم الأوروبية.

لكن تضحية البدري بعدم خوض وديات في أكتوبر الجاري وفق محللين سيدفع ثمنها الفراعنة في تصنيف المنتخبات بتصفيات كأس العالم 2022.

وسيتراجع تصنيف المنتخب بسبب عدم خوض الوديتين وهو ما يجعل الفراعنة يحلون ضمن تصنيف ثان في حالة التأهل إلى المرحلة النهائية بتصفيات المونديال.

ويقضي نظام تصفيات كأس العالم 2022 بتأهل المنتخبات الـ10 التي تتصدر مجموعاتها للمرحلة النهائية التي ستقسم حسب التصنيف.

وستقام قرعة بين المنتخبات الـ5 الأعلى تصنيفا والمنتخبات الأقل لتسفر عن خمس مواجهات تقام بنظام الذهاب والإياب ويتأهل الفائز للمونديال.

وسبق أن عانى المنتخب المصري في تصفيات مونديال 2014 من نفس الأمر، حيث جاء في التصنيف الثاني ليواجه غانا، وحينها لم يتمكن الفراعنة من الصعود بعد الخسارة ذهابا 6 – 1 والفوز في القاهرة 2 – 1.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




كاريكاتير

إستطلاعات الرأي