روسيا تصفها بالخطوة غير الودية..

لندن تنضم إلى عقوبات الاتحاد الأوروبي على مقرّبين من بوتين

2020-10-15 | منذ 8 شهر

روسيا تعهدت بالرد على العقوبات التي وصفتها بالخطوة غير الودية

أعلنت الحكومة البريطانية، اليوم الخميس 15 أكتوبر/تشرين الأول، أنها ستطبق العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على مقرّبين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على خلفية عملية تسميم المعارض أليكسي نافالني.

وأفاد بيان لوزراة الخارجية البريطانية أن لندن "ستطبق العقوبات التي أعلنها الاتحاد الأوروبي ضد ستة أفراد وكيان على صلة بتسميم ومحاولة قتل السيد نافالني بموجب نظام الاتحاد الأوروبي بشأن العقوبات (على استخدام) الأسلحة الكيميائية".

من جانبها، حذّرت روسيا، اليوم الخميس، من أن الاتحاد الأوروبي أضر بعلاقاته مع موسكو بفرضه عقوبات على مقرّبين من بوتين على خلفية عملية تسميم نافالني والحرب في ليبيا.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحافيين إن "الاتحاد الأوروبي أضر عبر هذه الخطوة بالعلاقات مع بلادنا"، واصفا إجراءات التكتل بأنها "خطوة غير ودية" من جهة الاتحاد الأوروبي ومتعهدا بأن روسيا سترد.

كما أشار إلى أن الخطوة غير منطقية وأعرب عن أسفه حيال قرار "يضع العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وموسكو على المحك من أجل شخص تعتقد أوروبا أنه زعيم معارضة ما".

وتنطبق العقوبات على ستة أشخاص أدرجوا على خلفية عملية تسميم نافالني. وبينهم رئيس جهاز الأمن الفدرالي ألكساندر بورتنيكوف والعضوان البارزان في مكتب الرئاسة التنفيذي سيرغي كيرينو وأندريه يارين.

ومن بينهم يفغيني بريغوجين، الذي يطلق عليه لقب "طباخ بوتين" نظرا إلى أن شركة المطاعم التي يديرها عملت لحساب الكرملين، ويتهمه الاتحاد بأنه يقوّض السلم في ليبيا عبر دعمه "مجموعة فاغنر" الخاصة التي تقوم بأنشطة عسكرية.

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي