من مكان الاعتداء.. أول تعليق لماكرون عن هجوم نيس

2020-10-29 | منذ 5 شهر

الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون

قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إن بلاده لن تتخلى عن القيم الفرنسية، وذلك في أعقاب الحادث الإرهابي الخميس في مدينة نيس.

وجاء تصريح ماكرون بعد هجوم بسكين أوقع ثلاثة قتلى صباح الخميس 29أكتوبر2020، في كنيسة نوتردام في نيس بجنوب شرق البلاد.

ووصف ماكرون الحادث بأنه "هجوم إرهابي إسلامي"، معلنا في نفس الوقت نشر وحدات الجيش في بعض المناطق بالبلاد، خاصة عند دور العبادة.

وقال ماكرون "قررنا زيادة عدد جنود وحدة 'سانتينيل' من 3 إلى 7 آلاف جندي لتأمين دور العبادة ولاسيما الكنائس بمناسبة عيد جميع القديسين".

وكان رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستيكس، قد أعلن في وقت مبكر من الخميس، عن رفع حال الجهوزية في فرنسا إلى الدرجة الأقصى وهي درجة " وقوع اعتداء" بعد هجوم مدينة نيس.

من جانبه طلب وزير الداخلية الفرنسية، جيرار دارمانين، تعزيز الإجراءات حول دور العبادة ولاسيما الكنائس فورا.

وتوفي اثنان من الضحايا في كنيسة نوتردام في قلب المدينة الساحلية المطلة على البحر المتوسط، فيما توفي الثالث بعد إصابته بجروح خطيرة في حانة قريبة كان قد لجأ اليها، بحسب مصدر في الشرطة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي