باريس: توقيف رجل للاشتباه في صلته بمنفذ هجوم نيس

2020-10-30 | منذ 5 شهر

القبض على رجل يشتبه بأنه على صلة بمنفذ اعتداء نيس في فرنسا

أعلن مصدر قضائي فرنسي اليوم الجمعة 30 أكتوبر/تشرين الأول، أن رجلا في السابعة والأربعين من العمر يشتبه بأنه على صلة بمنفذ هجوم نيس حيث قتل ثلاثة أشخاص في كنيسة، أوقف قيد التحقيق.

وقال المصدر القضائي إنه يشتبه بأن الرجل المحتجز كان على اتصال به في اليوم السابق للأحداث، مؤكدا بذلك معلومات نشرتها صحيفة "نيس-ماتان" اليومية.

والمنفذ يدعى إبراهيم عوساوي، ووصل في نهاية سبتمبر في جزيرة لامبيدوسا الايطالية حيث وضعته السلطات في الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا المستجد قبل أن يطلق سراحه مع أمر بالانسحاب من الأراضي الايطالية.

وكانت مصادر مطلعة أخبرت وكالة فرانس برس، إن منفذ اعتداء نيس، الذي راح ضحيته ثلاثة قتلى، هو مهاجر تونسي يبلغ 21 عاما وجاء إلى فرنسا من إيطاليا التي وصل إليها قبل أسابيع قليلة.

يذكر أنه خلال الساعات الماضية، أعلن وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانان، أن بلاده تتوقع مزيداً من الهجمات الإرهابية في بلاده، وقال " نحن في حال حرب بوجه عدو داخلي وخارجي"، وأضاف " نحن لسنا في حال حرب ضد ديانة وإنما ضد الأيديولوجية الإسلامية التي تريد فرض قوانينها الثقافية والاجتماعية. هذا العدو (الفكر المتطرف) موجود في الداخل والخارج".

وتابع دارمانان" نحن مستهدفون بشكل خاص في الوقت الحالي بسبب دعوات الكراهية القوية للغاية من قبل قادة الدول الأجنبية، وأنا أفكر في التصريحات الفاضحة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان".

وذكر أنه من يقول إنه بإغلاق الحدود وإبعاد كل الأجانب تكون قد حلت مشكلة الإرهاب فهو يكذب على الفرنسيين، مشيراً إلى أنه 4000 جندي إضافي نهاية هذا الأسبوع لحماية أماكن العبادة.

وأكد أنه تم تنفيذ قرار ترحيل 14 شخصا متطرفا خلال الشهر الماضي، ومن المقرر إجراء 18 عملية ترحيل أخرى في الأيام المقبلة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي