"خورشيد" يمثّل إيران في الأوسكار

2020-11-10 | منذ 8 شهر

مشهد من الفيلم

اختير فيلم «خورشيد» (الشمس ــ 99 د) للمخرج مجيد مجيدي (61 عاماً) لتمثيل إيران في الدورة الثالثة والتسعين من احتفال توزيع جوائز الأوسكار.

أوّل من أمس الأحد، أفادت «مؤسسة الفارابي للسينما» في بيان باختيار «خورشيد» للمشاركة في نسخة 2021 من الحدث السنوي الذي تقيمه «الأكاديمية الأميركية لفنون السينما وعلومها»، والمقرر في 25 نيسان (أبريل) المقبل.

يتناول الفيلم الذي عُرض ضمن المسابقة الرسمية لـ «مهرجان البندقية السينمائي الدولي» في أيلول (سبتمبر) الماضي، معاناة الأطفال الذين يضطرون للعمل لتأمين معيشتهم وإعانة عائلاتهم. يقارب الشريط هذه المسألة عبر قصة مؤثرة لـ «علي» (12 عاماً) وثلاثة من أصدقائه، تتبعهم الكاميرا في شوارع طهران وقطار أنفاقها، حيث يعيشون بما تيسّر لمساعدة ذويهم.

في حديث سابق لوكالة «فرانس برس»، قال مجيدي إنّ فيلمه هو بمثابة «استنكار لهذه المشكلة الاجتماعية التي تعني العالم كله، لا إيران وحدها»، مذكّراً بأنّ «152 مليون طفل يعملون في كل أنحاء العالم وفق الإحصاءات الرسمية».

وفي سبيل تنفيذ مشروعه السينمائي، استعان المخرج بأطفال من الشارع لأداء الأدوار، موضحاً أنه أراد بذلك «إظهار قدراتهم وإنسانيتهم»، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنّ عملية الاختيار استغرقت «أربعة أشهر، إذ أجريت مقابلات مع أربعة آلاف طفل».

تجدر الإشارة إلى أنّ مجيدي هو أوّل إيراني يقبل أحد أعماله (أطفال السماء) ضمن لائحة الترشيحات النهائية لإحدى جوائز الأوسكار، عن فئة أفضل فيلم أجنبي في 1999.

لكن لا يزال أصغر فرهادي الإيراني الوحيد الذي فاز بالأوسكار، عن «انفصال» (2012)، و«البائع» (2017).

مع العلم بأنّه غاب عن الاحتفال قبل ثلاثة أعوام، احتجاجاً على قرار الرئيس الأميركي آنذاك، دونالد ترامب، بفرض حظر على دخول رعايا سبع دول ذات غالبية إسلامية منها إيران، إلى الولايات المتحدة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي