"بيروت ترنم" يخفف أحزان اللبنانيين

العرب
2020-12-03 | منذ 8 شهر

نسخة جديدة بنكهة التحدي

بيروت - انطلقت فعاليات مهرجان "بيروت ترنم" بحفل موسيقي أحياه عازف البيانو الشهير عبدالرحمن الباشا في كنيسة بشارع مونو في العاصمة اللبنانية التي تضررت بشدة من انفجار الرابع من أغسطس الماضي.

وهذه هي الدورة 13 للمهرجان السنوي الذي يُنظم في بيروت خلال موسم عيد الميلاد ويُحتفى فيه بالموسيقى خلال شهر ديسمبر بحفلات تُقام في كنائس المدينة وساحاتها.

 

الدورة 13 من المهرجان ستستمر حتى يوم 23 ديسمبر الحالي من خلال 22 حفلا مجانيا.

غير أن دورة هذا العام من المهرجان مختلفة حيث يواجه لبنان أزمة مالية غير مسبوقة وفراغا سياسيا وجائحة كورونا إضافة إلى تداعيات الانفجار الهائل في مرفأ بيروت الذي أودى بحياة 200 شخص على الأقل.

وقالت ميشلين أبي سمرا، وهي من مؤسسي المهرجان، “هذا الحدث مر بالكثير من الصعوبات فلكل دورة نسختها وطابعها الخاص بها، لكن هذه السنة الأصعب، فمع كل لحظة يراودنا شعور بأننا سنتوقف ولن نكون قادرين على الاستمرار”.

وفي حفل الافتتاح عزف الباشا على مدى أكثر من 90 دقيقة في حدث وصفه الجمهور بأنه “مساحة أمل” و”جميل”.

وستستمر الدورة الحالية للمهرجان حتى يوم 23 ديسمبر الحالي من خلال 22 حفلا مجانيا بينها حفل لعازف البوق اللبناني الفرنسي المعروف إبراهيم معلوف من المقرر أن يقام يوم الرابع من ديسمبر في ساحة العجمي بوسط بيروت.

وأضافت ميشلين “هذه النسخة من بيروت ترنم تحمل بين طياتها كل معاني إرادة الحياة، فهي تحدي منا لنقول إنه طالما أننا نتحلى بمعنويات مرتفعة فإننا قادرون على النهوض من جديد وبناء ما هدم”.

وقال الموسيقي عبدالرحمن الباشا “صدمت عند وصولي إلى بيروت بمشاهد التدمير التي فاقت مشاهد الدمار التي تخلفها الحرب، فنحن لسنا في حرب”.

وعبّر جمهور الحفل عن سعادته البالغة به، ومن بين هؤلاء فايزة بوجودة التي أكدت أنها “تفاجأت بإقامة مهرجان ‘بيروت ترنم’ هذه السنة بالذات، إذ كان الجميع يعتقد أنها ستلغى الدورة الحالية لاسيما مع أسبوعين من الإغلاق بسبب فايروس كورونا، وهذا ما منحهم فسحة أمل كبيرة”.

وتابعت “أن الحفل شحنهم بإحساس رائع جعلهم يسافرون مع الأغاني وكأنهم يجوبون العالم من جديد”.

وقال كريم سماحة “شعور عظيم وخاصة مع عازف بيانو كعبدالرحمن الباشا، من الجيد أن يجد الناس متنفسا للاستمتاع بعيدا عن كل الأجواء المشحونة بالقلق والترقب بسبب الظروف الصعبة وكورونا”.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي