ماذا يحدث لجسمك عند تناول الموز يومياً؟

هيلثي
2020-12-16 | منذ 9 شهر

 

يعد الموز أحد أرخص وأشهر أنواع الفواكه في العالم، ويتميز بفوائده الصحية المعروفة. على نطاق واسع، إلا أن معظم الناس لا يدركون مدى فوائد هذه الفاكهة الاستوائية. التي تشتهر بأنها فاكهة الفلاسفة أو الحكماء.

 أبرز الفوائد لتناول الموز يومياً

1- أفضل مصادر فيتامين ب 6

يمكن أن تمنحك موزة متوسطة الحجم، حوالي ربع احتياجاتك اليومية من فيتامين ب 6.

ويساعد فيتامين ب 6 جسمك على: إنتاج خلايا الدم الحمراء، تنظيف الكبد والكلي. والحفاظ على صحة الجهاز العصبي، كما أنه مفيد للنساء الحوامل لأنه يساعد في تلبية احتياجات نمو أطفالهن.

2- أهم مصادر فيتامين سي

توفر الموزة متوسطة الحجم، حوالي 10٪ من احتياجاتك اليومية من فيتامين الذي يساعد على: حماية جسمك من تلف الخلايا والأنسجة، يجعل امتصاص جسمك للحديد أفضل، ينتج جسمك الكولاجين وهو البروتين الذي يربط بشرتك وعظامك وجسمك معًا، ويدعم صحة الدماغ من خلال إنتاج هرمون السيروتونين، وهو هرمون يؤثر على دورة نومنا، والحالات المزاجية. 

3- مليء بالمنجنيز

توفر موزة واحدة متوسطة الحجم حوالي 13٪ من احتياجاتك اليومية من المنجنيز، ويساعد المنجنيز جسمك على إنتاج الكولاجين ويحمي بشرتك والخلايا الأخرى من أضرار الجذور الحرة.

4- غني بالبوتاسيوم المفيد لصحة القلب وضغط الدم

توفر ثمرة موز متوسطة الحجم حوالي 320-400 مجم من البوتاسيوم، والتي تلبي حوالي 10٪ من احتياجاتك اليومية من البوتاسيوم.

موضوع يهمك : فاكهة الكيوي مفتاح لتعزيز الحيوية والنشاط

ويساهم البوتاسيوم جسمك في الحفاظ على صحة القلب، بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الموز على نسبة منخفضة من الصوديوم، ويساعد مزيج الصوديوم المنخفض والبوتاسيوم المرتفع على التحكم في ارتفاع ضغط الدم.

5-  يساعد الموز على الهضم

توفر الموزة المتوسطة حوالي 10-12٪ من احتياجاتك اليومية من الألياف، ويوصي مجلس تعزيز الصحة في سنغافورة بتناول الألياف الغذائية اليومية 20 جرامًا للنساء و26 جرامًا للرجال.

وتلعب الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان دورًا مهمًا في صحتك، وتساعد الألياف القابلة للذوبان جسمك على التحكم في مستوى السكر في الدم والتخلص من المواد الدهنية مثل الكوليسترول، وتسهل الألياف غير القابلة للذوبان حركات الأمعاء، مما يساعد في الحفاظ على أمعائك صحية وآمنة من البكتيريا الضارة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي