وثائق سرية بريطانية تكشف ما كانت تخشاه بريطانيا من صدام حسين

2020-12-30 | منذ 5 شهر

الرئيس العراقي الراحل صدام حسين

وكالات- كشفت وثائق حكومية بريطانية، رفعت السرية عنها، اليوم الأربعاء 30 ديسمبر/كانون الأول الجاري، ما كانت بريطانيا تخشاه من الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

ونشر الأرشيف الوطني للمرة الأولى، هذه الرسالة السرية، التي تعد واحدة من وثائق عدة تعود إلى السنوات الأخيرة من ولاية جون ميجور، بين 1995 و1997، وكشفت أن "بريطانيا في عهد جون ميجور كانت تخشى الإنجرار إلى حرب أخرى بقيادة الولايات المتحدة ضد العراق، وتفكر في التخلي عن حلفاء أكراد".

وحذر جون هولمز السكرتير الخاص لميجور، من أن "الأمريكيين قد يسعون إلى رد عسكري على نطاق واسع، إذا سيطرت قوات الرئيس العراقي صدام حسين على المنطقة الكردية في شمال العراق".

وقال، قبل اجتماع ثنائي مع وارن كريستوفر وزير الخارجية في عهد الرئيس الأمريكي بيل كلينتون، في نوفمبر/تشرين الثاني 1996، إن "عملا عسكريا من هذا النوع لن نتمكن من دعمه ببساطة"، مؤكدا أن أمريكا وحلفاءها بمن فيهم بريطانيا أقامت ملاذا آمنا وفرضت منطقة حظر طيران في شمال العراق الذي يسيطر عليه الأكراد".

وكتب هولمز، "هذا من شأنه أن يشكل معضلة سياسية كبيرة بالنسبة لنا". وأضاف "قد يكون الأمر الواقعي بالنسبة لنا وللأمريكيين هو أنه يتعين علينا التخلي عن شمال العراق". كما قال إن "التخلي عن شمال العراق سيكون مهينا، لكن قد لا يكون لدينا خيار آخر، لا أحد منا مستعد لبذل جهد عسكري حقيقي أو تخصيص موارد لوقف صدام حسين في شمال، وقد ندمر التحالف إذا حاولنا القيام بذلك".

في الوقت نفسه، نصح هولمز بعدم إخبار إدارة كلينتون بذلك. وكتب أن "الاعتراف الآن بعدم قدرتنا على دعم الولايات المتحدة في وضع مستقبلي افتراضي سيكون صعبا جدا"، في وقت كشفت المذكرة، عن عدم وجود رغبة لدى لندن في ذلك الوقت لمزيد من العمل العسكري على نطاق واسع"، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة أيضا لن تكون قادرة على خوض حرب كهذه.

وتولى ميجور رئاسة الوزراء في نوفمبر/ تشرين الثاني1990 وقاد البلاد خلال الصراع الذي شهد مشاركة القوات البريطانية إلى جانب الولايات المتحدة ودول أخرى في التحالف الدولي ضد العراق حتى فبراير/ شباط 1991.

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي