مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي يعلن موعد افتتاح دورته الجديدة

متابعات الأمة برس
2021-02-28 | منذ 5 شهر

أعلن مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، اليوم الخميس، عن مواعيد إطلاق دورته الافتتاحية والتي ستقام من 11 إلى 20 نوفمبر 2021 في جدة بالمملكة العربية السعودية، تحت شعار "تحولات"؛ تأكيدًا على قدرة السينما على إحداث "تحولات" إيجابية، انعكست على الساحة المحلية مع عودة السينما إلى السعودية عام 2019، إضافة إلى النهضة التي يمر بها المشهد السينمائي السعودي والعربي، ودور الثقافة السينمائية في خلق انفتاح جديد تطل من خلاله السعودية على العالم أجمع.

وتتواصل فعاليات المهرجان على مدى 10 أيام، ويستعرض كيف استطاعت السينما التأقلم والتحوّل إلى العصر الرقمي، والمنصات الجديدة لإيصال وتوزيع المحتوى، كما يسلط الضوء على تغير الدور الذي تلعبه المرأة في صناعة السينما.

وقد جمع المهرجان فريقًا من الخبراء والمبرمجين والسينمائيين من السعودية والعالم للإسهام في إنجاح دورته الأولى، يضمّ المديرة التنفيذية شيفاني بانديا، ومدير البرنامج العربي والأفلام الكلاسيكية أنطوان خليفة؛ وقد عملا سابقاً في مهرجان دبي السينمائي الدولي.

وينضم إلى الفريق الناقد السينمائي كليم أفتاب مديرا للبرمجة الدولية، بهدف انتقاء وجلب أفلام من جميع أنحاء العالم، سيعرضها المهرجان للجمهور السعودي ضمن المسابقة الرسمية أو برامجه الأخرى خارج المسابقة. كما تتولى جُمانة زاهد مسؤولية قيادة فريق معمل البحر الأحمر لاحتضان وتطوير المواهب السعودية والعربية، والذي أعلن عن إطلاق دورته الثانية العام الجاري.

كما يقام على هامش المهرجان سوق البحر الأحمر، وهو منصة للموزعين ووكلاء المبيعات والمنتجين والعاملين في صناعة السينما، تترأسه زين زيدان كمديرة للسوق. ويكتمل الفريق برئيس الخدمات المشتركة إبراهيم مدير.

ومن الجدير بالذكر أن فريق إدارة المهرجان ينقسم بنسبة 50/50 بين الجنسين.

ومن المقرر أن يقوم فريق من المهرجان بالمشاركة في فعاليات مهرجان برلين السينمائي الدولي، على أن يتم الإعلان عن مزيد من التفاصيل المتعلقة ببرنامج المهرجان خلال الأشهر المقبلة.

وتقام الدورة الافتتاحية للمهرجان في المدينة التاريخية بجدة، والتي تم تصنيفها تراثاً إنسانياً عالمياً وفق اليونسكو، إضافة إلى موقع جدة باعتبارها مدينة عالمية على شاطئ البحر الأحمر.

ويسعى المهرجان إلى تنظيم أنشطة فعلية واستضافة عشاق الأفلام والسينمائيين وأقطاب صناعة السينما الدولية، للاحتفاء بالحياة ما بعد الجائحة التي أدت إلى تأجيل دورته الأولى من مارس 2020.

ويعتبر المهرجان منصة حيوية هامّة لتقوية الروابط الإبداعية بين السعودية وبقية أنحاء العالم، من خلال برنامج يضم باقة من أفضل إنتاجات السينما العالمية، والأعمال الكلاسيكية، والأفلام العربية المعاصرة، إضافة البرامج الاحترافية المتعلقة بصناعة السينمائية.

وسبق أن أعلن مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بالمملكة العربية السعودية، عن فتح باب التسجيل للاشتراك في دورته الثانية من معمل البحر الأحمر، بالتعاون مع تورينو فيلم لاب، وذلك حتى 27 فبراير الجاري، حيث يعود هذا العام ببرنامج تطوير وتدريب احترافي، يضم خمس ورش عمل تقام على مدى 8 أشهر.

وأوضحت مديرة معمل البحر الأحمر المنتجة جمانة زاهد، أن المعمل يهدف هذا العام إلى استقطاب 12 مشروعًا, 6 من السعودية، و6 من جميع أنحاء العالم العربي، حيث يشارك عن كل مشروع سينمائي فريق من منتج ومخرج، إضافة إلى كاتب في حال ارتبط المشروع بكاتب، مشيره إلى أن المشاركين يحصلون على فرصه تطوير مهاراتهم المهنية والفنية وتطوير المشروع بالعمل مع خبراء دوليين في مجالات التصوير السينمائي.

من جهتها أكدت المديرة التنفيذية لتورينو فيلم لاب مرسيدس فرناندز، أن العام الماضي اكتشفنا الكثير من المواهب السعودية والعربية الشابة، وكان من الرائع العمل مع هذه المجموعة من السينمائيين لدعم نموهم المهني والفني، واليوم سعداء جدًا بتجديد تعاوننا مع البحر الأحمر، خصوصًا للأهمية التي تميز هذه الفترة المفصلية التي نعيشها، فنحن فعلًا بحاجة دعم المواهب الشابة وتزيد الجيل السعودي والعربي بالمهارات والخبرات التي ستمكنهم من المنافسة على الساحة العالمية.

يذكر أن المشاركين يحصلون على فرصة إلى تطوير مهارتهم المهنية والفنية، إضافة إلى تطوير المشروع بالعمل مع خبراء دوليين في مجال التصوير السينمائي, والإنتاج, والسيناريو, والصوت، حيث يتنافس المشاركون على جائزتين بقيمة 100 ألف دولار لكل منهم.

يُذكر أن مؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي تأسست عام 2019 للاحتفاء بالإبداعات السينمائية، واحتضان الطاقات الإبداعية للمواهب السعودية والعربية، عبر مجموعة من البرامج والمبادرات، تشمل عروض الأفلام، والندوات وورش العمل، والمعارض، والأرشفة، إضافة إلى استضافة الدورة السنوية لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، الذي يستقطب عشاق الأفلام، والسينمائيين، ومحترفي صناعة السينما من جميع أنحاء العالم، ليكون أضخم احتفال سينمائي من نوعه في المنطقة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي