البرهان يزور جوبا ويلتقي رئيس الحركة الشعبية

متابعات الأمة برس
2021-03-04 | منذ 4 شهر

أعلن مجلس السيادة الانتقالي بالسودان، مساء الاربعاء 3 مارس 2021م، أن رئيسه، عبد الفتاح البرهان التقي بمدينة جوبا عاصمة جنوب السودان رئيس “الحركة الشعبية/شمال” عبد العزيز آدم الحلو.

وذكر بيان صادر من المجلس، أن اللقاء عملية السلام في السودان وضرورة العودة للتفاوض للوصول إلى حلول ترضي جميع الاطراف.

وأضاف ” وذلك حتي يعم السلام كل أرجاء البلاد ، بما فيها منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق”.

ويعتبر هذا هو اللقاء الأول من نوعه منذ تولى البرهان رئاسة مجلس السيادة في أغسطس/آب 2019.

بدورها قالت الحركة، في بيان مقتضب صادر عن أمينها العام، عمار دلدوم، إنه “في إطار مساعي فك الجمود وتحريك العملية التفاوضية المتعثرة منذ أغسطس 2020 بين الحكومة والحركة التقى، الحلو، والبرهان بمطار جوبا” .

وأشار البيان الذي اطلعت عليه الأناضول، أن اللقاء تم بدعوة من البرهان، دون مزيد من التفاصيل.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، وقع رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، ورئيس الحركة، الحلو، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، “إعلان مبادئ” لمعالجة الخلاف حول العلاقة بين الدين والدولة وحق تقرير المصير، لكسر جمود التفاوض في جوبا.

وعقدت ورشة عمل بين الحكومة السودانية والحركة؛ في 29 أكتوبر/ تشرين أول ، للنقاش حول قضايا عدة أبرزها “علاقة الدين والدولة”. ولم تخرج بأي نتائج.

وتقاتل الحركة الشعبية، القوات الحكومية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ يونيو/ حزيران 2011.‎

وفي 3 أكتوبر الماضي، جرى توقيع اتفاق جوبا بين الحكومة السودانية، وممثلين عن حركات مسلحة منضوية داخل تحالف “الجبهة الثورية”، فيما لم تشارك فيه الحركة الشعبية، و حركة تحرير السودان بقيادة عبدالواحد نور التي تقاتل في دارفور.

وإحلال السلام في السودان أحد أبرز الملفات على طاولة حكومة حمدوك، وهي أول حكومة منذ أن عزلت قيادة الجيش في أبريل/ نيسان 2019، عمر البشير من الرئاسة، تحت ضغط احتجاجات شعبية مناهضة لحكمه.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي