علماء الفلك يجدون "أكثر الأماكن أمانا" للعيش في مجرة درب التبانة!

متابعات الأمة برس
2021-03-31 | منذ 4 شهر

بحث علماء الفلك في مجرة ​​درب التبانة بأكملها لتحديد أكثر الأماكن أمانا للعيش فيها. واتضح أننا في مكان جيد جدا.

ولكن، إذا جعلك العام الماضي تشعر بالاستعداد للانتقال إلى كوكب آخر، فقد ترغب في النظر نحو مركز المجرة، وفقا للبحث الجديد.

ودرست مجموعة من علماء الفلك الإيطاليين، المواقع التي ربما تسببت فيها الانفجارات الكونية القوية في مقتل الحياة. وهذه الانفجارات، مثل المستعرات الأعظمية وانفجارات أشعة غاما، تطلق جزيئات عالية الطاقة وإشعاعات يمكن أن تمزق الحمض النووي وتقتل الحياة. ووفقا لهذا المنطق، ستكون المناطق الأكثر ملاءمة للحياة هي تلك التي لا توجد بها انفجارات متكررة، حسب رأي علماء الفلك.

وقال المعد الرئيسي للدراسة الجديدة، ريكاردو سبينيلي، عالم الفلك في جامعة "إنسوبريا" بإيطاليا، إن "الانفجارات الكونية القوية لا يمكن إهمالها لوجود الحياة في مجرتنا طوال تاريخها الكوني. لعبت هذه الأحداث دورا في تعريض الحياة للخطر في معظم أنحاء مجرة ​​درب التبانة".

وبالإضافة إلى العثور على النقاط الساخنة الأكثر فتكا، حدد علماء الفلك أيضا أكثر الأماكن أمانا على مدار تاريخ المجرة، والتي تعود إلى 11 مليار سنة. 

وتسبب الأحداث الكونية القوية، مثل المستعرات الأعظمية وانفجارات أشعة غاما، تدفق جسيمات خطيرة عالية الطاقة بسرعة تقارب سرعة الضوء. ولا يمكنها فقط قتل جميع أشكال الحياة التي نعرفها، ولكن هذه الجسيمات يمكنها أيضا تجريد كواكب كاملة من غلافها الجوي. وبعد مثل هذا الحدث، يعتقد العلماء أن الكواكب التي تدور حول أنظمة نجمية قريبة ستُمحى من الحياة.

وقال سبينيلي لـ "لايف ساينس": "بالنسبة للكواكب القريبة جدا من الانفجار النجمي، قد يكون هناك تعقيم كامل. في تلك البعيدة، من المرجح حدوث انقراض جماعي".

وكتب المعدون في الدراسة، أن انفجارا قريبا لأشعة غاما ربما يكون لعب دورا رائدا في حدث الانقراض الجماعي لـOrdovician منذ حوالي 450 مليون سنة - وهو ثاني أكبر انفجار في تاريخ الأرض. وعلى الرغم من عدم وجود دليل ملموس يربط انفجار أشعة غاما بحدث الانقراض هذا، يعتقد المعدون أنه من المحتمل، بالنظر إلى موقع الأرض في المجرة.

وباستخدام نماذج لتكوين النجوم وتطورها، حسب الفلكيون متى تُغمر مناطق معينة من المجرة بالإشعاع القاتل. وفي وقت مبكر من تاريخ المجرة، كانت المجرة الداخلية مشرقة بتكوين نجمي مكثف، ما جعلها غير صالحة للعيش. وفي هذا الوقت، تعرضت المجرة كثيرا للانفجارات الكونية القوية، لكن المناطق الأبعد، التي كان بها عدد أقل من النجوم، نجت في الغالب من هذه الكوارث.

وحتى ما يقرب من 6 مليارات سنة مضت، تم تعقيم معظم المجرة بانتظام عن طريق الانفجارات الهائلة. ومع تقدم عمر المجرة، أصبحت مثل هذه الانفجارات أقل شيوعا. واليوم، تشكل المناطق الوسطى حلقة من 6500 سنة ضوئية من مركز المجرة إلى حوالي 26000 سنة ضوئية من المركز، وهي أكثر المناطق أمانا للحياة. وبالقرب من المركز، ما تزال المستعرات الأعظمية والأحداث الأخرى شائعة، وهناك عدد أقل من الكواكب الأرضية والمزيد من انفجارات أشعة غاما.

ولحسن الحظ بالنسبة لنا، أصبح مجالنا المجري صديقا للحياة أكثر فأكثر. وفي مستقبل المجرة على المدى الطويل، سيكون هناك عدد أقل من الأحداث المتطرفة القريبة التي يمكن أن تسبب انقراضا جماعيا آخر.

وقال ستيفن ديش، عالم الفيزياء الفلكية في جامعة ولاية أريزونا: "إن استنتاجات الورقة الجديدة تبدو معقولة للوهلة الأولى. يسعدني أن أشير إلى أنهم على ما يبدو يضعون البحث في إطار صارم ولديهم توقعات واقعية حول ما يمكن أن يفعله انفجار أشعة غاما، ويأخذون في الاعتبار العوامل التي تُنسى أحيانا، مثل كيفية استخدام الطاقة".

وقد يساعد البحث الجديد، الذي نُشر في عدد مارس من مجلة علم الفلك والفيزياء الفلكية، علماء الفلك يوما ما في تحديد مكان البحث عن الكواكب الخارجية الصالحة للحياة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي