اصدارات جديدةشعرقص.حواركتاب الأمةأدب عالمينقدفكراخبار ثقافيةتراثفضاءات

حبل آخر الهاربين

عاشور الطويبي حَسَكٌ تقذفه الريح 1 شمس سبتمبر تأتي مائلةً في الصباح الباكر. أصوات العجّانة والعمّال المصريّين تملأ فناء البيت. بومة الحقول الشهباء غارقة في الغياب العظيم وطائر البوبشير يقطع الفضاء كأخبار عاجلة. في المدى، قارب صيد صغير يلمع. بحر صبراتة أرخى حبل آخر الهاربين من صحراء الخائفي


فاروق وادي.. حياة لفلسطين والنثر

باسم النبريص كان فاروق وادي (1949 - 2022) واحدًا من أمهر كتّاب النثر العربي في ثقافة الديمقراطية. تمثّل سيرته الذاتية (وهي سيرة كاتبٍ ومناضل، ذات تماسكٍ مثير للإعجاب منذ البدء وحتى المنتهى، وتشكّل رابطًا أساسيًا ما بينه وبين مدوّنة الأدب والحاضر)، مثالًا قليلًا جدًّا على التوحيد التدريجي للنظام ا


سرديّات الفرح والفجيعة

علي جعفر العلّاق  (1) لن أنسى تلك اللحظة. زيارة قريتي، في محافظة واسط، حيث ولدت وعشت فيها طفولتي، بعد أن غبت عنها طويلاً. لم يكن معي يومذاك، في السيارة، غير أسرتي الصغيرة، وكان يملؤني إحساس لذيذ بكلّ ما حولي: ها أنذا أعود إليك ثانية أيّتها الطفولة! هكذا كانت أحاسيسي متزاحمة، جيّاشة. لم أكن


كريس دوران... أسئلة الحرب على العراق

في كتابه "الأجندة النيوليبرالية لغزو العراق"، يرى الباحث الأميركي كريس دوران أن الدافع وراء احتلال بغداد عام 2003، أتى بسبب التهديد الذي قد يشكله العراق للهيمنة الاقتصادية الأميركية إذا جرى إنهاء نظام عقوبات الأمم المتحدة. يقدّم الكتاب رؤى جديدة حول الحرب التي لا تزال تلقي بظلالها على السياسة الع


رواية «زهر القطن» لخليل النعيمي: بين بداوة الصحراء وحضارة البحر

سلمان زين الدين إذا كان تسرّب شذرات من السيرة الذاتية للروائي إلى روايته لا ينتقص من روائيتها، بل يوهم بمزيد من الواقعية، فإنّ طغيان الذاتية عليها لا يجعل منها، بطبيعة الحال، سيرة ذاتية، لاسيما حين يتمّ توزيع المادة السِّيَرِيَّة على النص بشكل روائي يكسر النمطية الخطية للسيرة، ولا يسمّي جميع الأش


الكلمات التي لا نستطيع اللحاق بها

عامر الطيّب يَندرُ أنْ أجد حباً كحبكِ يحميني من أضواء السيارات دون أن أضع يداً على عينيّ. تخفض بعض السيارات أضواءها بتلقائية و تزول سيارات أخرى كعلامات على الطريق هو أيضاً حبٌ يضطرني أن أغطي عينيّ مفاجأة اتقاء سيارات لا أضواء لها ٭ ٭ ٭ امتدتْ الظلالُ وبما أن باحة البيت صارت كافية لأن


"جائزة سارة مغواير": سليم بركات ونجوان درويش في القائمة القصيرة

للعام الثاني على التوالي، يحضر الشعر العربي بقوّة بين الأعمال المرشّحة لنيل "جائزة سارة مغواير للشعر المترجم" إلى الإنكليزية، والتي تُمنح كل عامين لأفضل كتاب شعري لشاعر على قيد الحياة من أفريقيا أو آسيا أو أميركا اللاتينية، حيث ضمّت القائمة القصيرة لدورة هذا العام، والتي أُعلن عنها الخميس الماضي،


"فتنة" لجورجو أغامبين.. الحرب الأهلية كنموذج سياسي

شغَل مفهوم "الاستثناء" النظرية السياسية الحديثة، بوصفه العتبة بين القانون والواقع، كما كان يراه جاك دريدا، أو بتعبير آخر المساحة اللامعيارية بين الديمقراطية والاستبداد. وحسب فقهاء القانون قد يجد هذا المفهوم نفسه متمثّلاً بحالة الطوارئ، لو تحدّثنا عن حضور أوّلي له، ولكنّ الفيلسوف الإيطالي جورجو أغ


محمد الأسعد.. جسراً إلى النُّدرة والبساطة

أنس الأسعد الكتابة عن نصّ من نصوص الراحل محمد الأسعد (1944 - 2021) النقدية، هي إحالةٌ إلى كشفٍ جماليّ موازٍ. فالأسعد عندما يمارس النقد يستحضر عناصر شخصيّته الأدبية الحسّاسة؛ والحساسية التي نتوخّاها في توصيف اشتغالاته لا تعني تلك المُفتِّشة عن مواطن الجمال في النصوص التي تستقرئها فتقدّم وتؤخّر وتص


"كتابة هشام جعيّط التاريخية".. مساهمات في ندوة بحثيّة

ظلّتِ الكتابة التاريخية محورَ اهتمام واشتغالات الباحث والمؤرّخ التونسي الراحل هشام جعيّط (1935 – 2021)، حيثُ اعتبر تقويم العمل في هذا الحقل الفكري هو المنطلق الذي تمكنُ من خلاله إعادة قراءة التاريخ العربي والإسلامي، والنظر في أحداثه ووقائعه الإشكالية، والنظر فيها على أرضية معرفية جديدة، وهذا


من الذي أغرى ذئاب الريح؟ِ

علي جعفر العلاق ذات فجر بارد، وشديد القسوة، ضاق الحبل الغليظ على الرقبة. واختلطت نكهة العيد بالدم النافر من عنق التمثال. قبل تلك اللحظة بسنوات، وفي فجر دموي آخر من عام 2003. عبرت الجسر دبابتان متجهمتان متجهتين إلى جانب الرصافة، إيذاناً بانهيار البلاد على أهلها، وكانتا تقصدان ساحة الأندلس تحديداً.


غنّي يا شجرة... أنا تلميذ ظلّك

إلياس كيفالاس ترجمة عن اليونانية: روني بو سابا المطر القديم أعود وأنا كثوب عتيق متآكل من الداخل. تجوزني أنفاس باردة ويبلّلني مطر قديم من أين يبدأ وأين ينتهي العالم؟ حقول شاسعة رطبة تُفنيني وهذا الغراب على شجرة الحَور العجوز الوحيدة ينام من يوم غيابي. ■ ■ ■ غنّي يا شجرة غنّي يا شجرة


"استشهاد شيرين أبو عاقلة".. سجلٌّ لتوثيق الجريمة

ما زالت الجريمة الإسرائيلية المتمثّلة باغتيال الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة في 11 أيار/ مايو الماضي، حدثاً راهناً بكلّ معطياته، ليس في الأوساط الإعلامية المعنيّة بكشف ممارسات الاحتلال وإجرامه فحسب، بل في مختلف المجالات التي يسعى العاملون فيها إلى استحضار دائم لهذه الجريمة، في ظل المحاولات ال


إلى صديقة دمشقية: أمل دنقل يبكي سوريا شعراً

مروة صلاح متولي في ديوان أمل دنقل يطالع القارئ قصيدة بعنوان «إلى صديقة دمشقية» ألّفها الشاعر سنة 1966، ربما من وحي حادثة من الحوادث التي وقعت في سوريا آنذاك. لكنها كشعر خالص يستوفي جميع شروطه الفنية والجمالية، لا مجرد تعليق موزون على الأحداث، لا تزال صالحة للحياة إلى اليوم، ويجد فيها


البحث عن الأسلوب

ممدوح عزام في كتابه "معارك نقدية"، كتب محمد مندور عبارة نقدية شديدة الغرابة، قال فيها: "إننا قد نقع على قصّة أو مسرحية تنتهي بهزيمة الشرّ وانتصار الخير، لكنّنا مع ذلك نحسّ بأن أسلوبها كان أسلوباً داعراً مدمّراً وقحاً يُسرف في المباذل". والملاحظة مثيرة للغاية، ولكنّها تضعنا أمام أسئلة كثيرة حائرة


إسرائيل تزوّر التاريخ

غادة السمان توقفت أمام قول الفريق ضاحي خلفان نائب رئيس شرطة دبي: «أنا من الناس الذين يقولون إن المرأة لا تحكم رجلاً». وأضاف أن اليمنيين حكمتهم بلقيس لطيبتهم وبساطتهم وقلة حيلتهم! ولن أرد على هذا القول، لكنني أحب التذكير بأن رئيسة وزراء فرنسا حالياً هي امرأة، كما رئيسة وزراء كل من فنل


معاوية بن أبي سفيان… هل هو أمير المحنة العربية؟

محمد تركي الربيعو في العقود الأخيرة، وفي سياق البحث عن سؤال لماذا يعيش العرب لوعة الاستبداد، بينما تقدم الآخرون، حاول عدد من المفكرين العرب، العودة بنا إلى الماضي. فالاستبداد ليس وليد الدولة الوطنية فقط، بل وليد ذهنية وتاريخ أطول، أو وفق تعبير بشير محمد الخضرا «النمط النبوي _الخليفي»


حافِلة

أنس أبو سمحان الأصوات عَديدة في داخلي. أحاول السيطرةَ عليها قدر المُستطاع، ولكنّها دائمًا تهرب مني. أشعر بالصفاء التام في لحظات مُعيّنة، ولكنّ لحظات الضجيج تسود في الغالب. هربتُ من غرفتي الصغيرة، وقرّرت لأوّل مرّة أن أركب الحافلة في اتّجاهٍ لا أعرفه بعد. المَدينة كبيرة، ولم أستكشف منها إلّا القلي







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي