“اليهود في الإمبراطورية العثمانية” أحدث إصدارات المركز القومي للترجمة

2021-07-07 | منذ 4 أسبوع

صدر حديثًا عن المركز القومي للترجمة بالقاهرة، الطبعة العربية من كتاب “اليهود في الإمبراطورية العثمانية.. صفحات من التاريخ” من تأليف إيرما لفوفنا فادييفا ونقله من الروسية إلى العربية أنور إبراهيم.
ويتناول هذا الكتاب تاريخ الطوائف اليهودية إبان الحكم العثماني على امتداد مساحات شاسعة من أنحاء المعمورة؛ حيث عاشت هذه الطوائف طويلا قبل أن يصل الأتراك إليها.
وبحسب المؤلف، فإنه منذ أقدم العصور ورغم ضياع الجزء الأكبر منها، فقد حفظت الطوائف اليهودية، أثناء ترحالها الطويل الاضطراري عبر العالم، الوثائق التاريخية والقانونية والمراجع الدينية جنبا إلى جنب مع أغراض العبادة.
ويعود الجزء الأكبر من المواد الأرشيفية المتعلقة بالطوائف اليهودية إلى القرن التاسع عشر؛ حيث جرى حفظ المدونات الخاصة بالمؤلفين اليهود ونشرها مثل تلك التي تركها أحد وجهاء الطائفة اليهودية في طرابلس.
واستخدم المؤلف دائرة واسعة من المصادر الأوروبية في القرن التاسع عشر، ويتضمن العمل كمًا كبيرا من المعلومات في تاريخ الثقافة والحياة الدينية للطوائف اليهودية في الشتات، وكذلك المعلومات أيضًا عن علاقات اليهود بما يحيطهم من سكان وهناك إضافة إلى ذلك مواد عن قادة الطوائف والشخصيات الثقافية والقائمين على الأعمال الخيرية.
الكتاب يتكون من 587 صفحة و14 فصلا تأتي بعنوان: “الوضع القانوني للطوائف اليهودية في الامبراطورية العثمانية “،”اليهود في البلاط العثماني”،”حركة شابتاى تسفى الدينية “، “فرية الدم: المحاكمات المعادية لليهود في دمشق”، “الطائفة اليهودية في ازمير”، “الطوائف اليهودية في اسطنبول”، “باشاليك بودا –اليهود في الجزء العثماني من المجر”، “اليهود في البلقان”، “الطوائف اليهودية في البلقان (إمارات الدانوب)، “الطوائف اليهودية في شمال إفريقيا – بلاد المغرب”، “الطوائف اليهودية في شمال إفريقيا –إقليم طرابلس”، “الطوائف اليهودية في مصر”، “الطوائف اليهودية في سوريا وفلسطين في فترة الحكم العثماني”، “اليهود في العقود الأولى للجمهورية التركية”؛ حيث يتناول الكتاب الطوائف اليهودية إبان الحكم العثماني على امتداد مساحات شاسعة من انحاء المعمورة.
المؤلفة إيرما لفوفنا فادييفا، كبيرة الباحثين بمعهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية، متخصصة بارزة في تاريخ الإمبراطورية العثمانية ،من أعمالها: “من الامبراطورية إلى الدولة القومية “و”مشكلات السياسة الخارجية التركية في نهاية القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين”.
أما عن المترجم أنور محمد إبراهيم، تخرج في كلية الألسن قسم اللغة الروسية، حصل على وسام الشرف من روسيا الاتحادية لجهوده في دعم العلاقات الثقافية بين مصر وروسيا الاتحادية، كما ترجم عن الروسية عددا كبيرًا من الأعمال ومنها: “تاريخ القرصنة في العالم”، “نماذج من النقد الروسي الحديث”، “عمارة المسرح في القرن العشرين “، “ذات يوم في نصر” و”مصر من ناصر إلى حرب أكتوبر”.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي