قصة حياة تشارلز ديكنز وقائمة أعماله

2021-07-21 | منذ 2 أسبوع

يعتبر تشارلز ديكنز Charles Dickens واحدا من أشهر الكتاب الإنجليز في القرن التاسع عشر وما زالت شهرته مستمرة حتى يومنا هذا وروايته تدرس في جميع أنحاء العالم وعلامة مميزة في تاريخ الأدب.

ديكنز كاتب يدافع عن الإنسانية ويقف ضد الظلم والفقر والحياة غير المنصفة التي عانى منها هو شخصيّاً. وفي هذا المقال سوف نتعرف على قصة حياة تشارلز ديكنز ونسرد قائمة أعماله من روايات ومسرحيات وغيرها.

قصة حياة تشاركز ديكنز: الطفولة

ولد تشارلز في مدينة بورتسموث، هامبشاير في 7 فبراير 1812، أصبحت أعمال تشارلز جون هافام ديكنز بالنسبة للكثيرين مثالاً للندن في العصر الفيكتوري.

بعد وقت قصير من ولادته، نقل والدا ديكنز، جون وإليزابيث، العائلة إلى بلومزبري في لندن ثم إلى تشاتام في كنت، حيث قضى ديكنز معظم طفولته. كان يعمل جون موظفا في مكتب بحري. تمتع تشارلز بتعليم خاص في مدرسة ويليام جايلز في تشاتام لبعض الوقت، ولكن عانت الأسرة من الفقر فجأة في عام 1822 (كان تشارلز الثاني من بين ثمانية أطفال) وعادت الأسرة إلى لندن إلى منطقة أفقر في كامدن تاون.

وبسبب مرحلة الفقر التي كانت تمر بها الأسرة، أُلقي بميل جون (الذي قيل إنه ألهم شخصية السيد ميكاوبر في رواية ديكنز ديفيد كوبرفيلد) في سجن مارشال سيئ السمعة في ساوثوارك عام 1824، وأصبح هذا السجن فيما بعد مكان أحداث رواية ليتل دوريت التي كتبها.

تم إرسال تشارلز البالغ من العمر 12 عامًا للعمل في مستودع وارين بلاكينج، حيث كان يقضي 10 ساعات يوميًا في لصق الملصقات على أواني تلميع الأحذية مقابل 6 شلن في الأسبوع، وكان ينفق هذا المال على أسرته. تكاثرت ديون العائلة. عاش ديكينز فترة مع صديقة العائلة إليزابيث رويلانس في كامدن ويُقال إنها مصدر إلهام للسيدة Pipchin. كان في هذه المرحلة بدأ ولع ديكنز بالحياة حوله وبدأ المشي في شوارع لندن في جميع ساعات النهار والليل. وقد تسربت هذه المعرفة المتعمقة بالمدينة إلى كتاباته دون وعي، كما قال ديكنز نفسه: "أعتقد أنني أعرف هذه المدينة الكبيرة وكل شخص فيها"

البداية

عند استلام الميراث من إليزابيث جدة والده، تمكنت عائلة ديكنز من تسوية ديونهم ومغادرة مارشال.

بعد بضعة أشهر، تمكن تشارلز من العودة إلى المدرسة في أكاديمية ويلينجتون هاوس في شمال لندن. تولى هناك تدريبًا مهنيًا في مكتب محامٍ، قبل أن يصبح مراسلًا لصحيفة Morning Chronicle في عام 1833، وكان يغطي أخبار محاكم القانون ومجلس العموم.

وبالرغم من تحسن الأوضاع، فإن معاناته من الفقر وظروف العمل غير الإنسانية التي عاشها في مثل هذه السن المبكرة لم تترك ديكنز أبدًا.

على الرغم من أنه بذل قصارى جهده لإخفاء سيرته الذاتية وتجنب تأثيرها على رواياته - إلا أن قصة سجن والده أصبحت معروفة للجميع بعد نشر السيرة لصديقه جون فورستر التي تعاون ديكنز في كتابتها وتم نشرها بعد وفاته بست سنوات.

من بين الأولاد الذين التقى بهم ديكنز في المستودع، بوب فاجن؛ الذي أوضح لديكنز كيفية القيام بمهمة إرفاق الملصقات بملمع الأحذية، وقد خلده ديكينز إلى الأبد في روايته أوليفر تويست.

بعد أن أجرى عددًا من الاتصالات مع شخصيات من عالم الصحافة، تمكن ديكنز من نشر قصته الأولى، عشاء في بوبلار ووك، في مجلة شهرية في ديسمبر 1833.

وتبع ذلك سلسلة من الرسومات بعنوان اسكتشات كتبها بوز في عام 1836، وبوز هو اسم مستعار مأخوذ من لقب الطفولة الذي أطلقه بقية أفراد الأسرة على شقيقه الأصغر أوغسطس.

في إبريل من نفس العام، نشر ديكنز روايته الأولى في شكل مسلسل، أوراق بيكويك، ولقت استحسانًا شعبيًا وتزوج كاثرين هوغارث، ابنة جورج هوغارث محرره في سكيتشات بوز، وأنجب منها 10 أطفال قبل انفصالهم في عام 1858.

الشهرة

"" الكاتب الإنجليزي تشارلز ديكنز

على غير المعتاد في ذلك الوقت، تم نشر العديد من أعمال ديكنز الأكثر شهرة مثل أوليفر تويست وديفيد كوبرفيلد وحكاية مدينتين بشكل متسلسل على مدار عدة أشهر أو أسابيع متتالية.

وسمح ذلك لديكينز بأن يكون قريبًا من الجمهور وأن يتفاعل الجمهور معه. وهذا يعني أيضًا أن شخصياته كانت قادرة على النمو والتطور من خلال تصوير الحياة اللندنية اليومية في بريطانيا في العصر الفيكتوري. علق جون فورستر في كتاب سيرة حياة تشارلز ديكنز: "[أعطى ديكنز] الشخصيات وجودًا حقيقيًّا، ليس من خلال وصفهم ولكن من خلال إعطاء مساحة لهم لوصف أنفسهم".

ظهرت واحدة من أكثر شخصيات ديكنز شهرة واستمرارية، Ebenezer Scrooge ، في رواية A Christmas Carol، التي نُشرت في 17 ديسمبر 1843. تعتبر هذه الرواية هي الأكثر شهرة لديكنز والتي قيل إنها كان لها التأثير الأكبر على احتفالات عيد الميلاد في العالم الغربي، فإن تركيز القصة على انتصار الخير على الشر وأهمية الأسرة واجتماعها في الاحتفال بعيد الميلاد في العصر الفيكتوري.

أصبح ديكنز كاتبا غزير الإنتاج، كما كتب مسرحيات. في سنواته الأخيرة، أمضى ديكنز أيضًا الكثير من الوقت في السفر في جميع أنحاء المملكة المتحدة وخارجها، لإضفاء لأعماله طابعاً أكثر شعبية. على الرغم من آرائه السلبية العلنية حول العبودية، فقد اكتسب عددًا كبيرًا من المتابعين والقراء في الولايات المتحدة، حيث يمكن العثور على النصب التذكاري الوحيد بالحجم الطبيعي له في كلارك بارك، فيلادلفيا.

خلال جولته الأخيرة في إنجلترا وأسكتلندا وأيرلندا، تعرض ديكنز لجلطة دماغية خفيفة في 22 إبريل 1869. بعد أن تحسن بشكل كافٍ وحتى لا يخذل جمهوره، أجرى 12 عرضًا إضافيًا من ترنيمة عيد الميلاد والمحاكمة من بيكويك في قاعة سانت جيمس في لندن بين يناير ومارس 1870. ومع ذلك، عانى ديكنز من سكتة دماغية أخرى في منزله في جادز هيل بليس في 8 يونيو 1870 أثناء عمله على روايته الأخيرة غير المكتملة إدوين درود وتوفي في اليوم التالي.

بينما كان الكاتب يأمل في دفن بسيط وخاص في كاتدرائية روتشستر في كنت، فقد دُفن في القسم الجنوبي من دير وستمنستر، المعروف باسم ركن الشعراء، وكتب على قبره المرثية التالية: "لذكرى تشارلز ديكنز (أكثر الكتاب شعبية في إنجلترا) توفي في مقر إقامته، هيغام، بالقرب من روتشستر، كنت، 9 يونيو 1870، عن عمر يناهز 58 عامًا. كان ديكنز متعاطفًا دومًا مع الفقراء والمعذبين والمظلومين ومن خلال كتاباته الإنسانية، أصبح ديكنز أحد أعظم كتاب إنجلترا والعالم.

 

قائمة بأعمال تشارلز ديكنز

"" رواية أوليفر تويست 

الروايات

مذكرات بيكويك

مغامرات أوليفر تويست

حياة ومغامرات نيكولاس نيكلباي

متجر الفضول القديم

بارنابي رودج: حكاية تمردات الثمانينيات

كتب عيد الميلاد :

أنشودة عيد الميلاد (1843)

موسيقى الأجراس (1844)

فرقع لوز في المدفأة (1845)

معركة الحياة (1846)

الرجل المسكون وصفقة الشبح (1848)

حياة ومغامرات مارتن تشزلويت

دمبي وولده

ديفيد كوبرفيلد

 المنزل الكئيب

أوقات عصيبة:

قصة مدينتين

آمال كبرى

صديقنا المشترك

لغز إدوين درود

الجولة الكسولة لمتدربين عاطلين (1890)

مجموعات قصصية

إسكتشات بوز (1836)

قطع أعيد طبعها (1861)

قصص عيد الميلاد من مجلة هاوسهولد ووردز 

ما يكونه عيد الميلاد حين نشيخ (1851)

سلسلة حكايات قرب نار عيد الميلاد (1852)

سلسلة حكايات أخرى قرب نار عيد الميلاد (1853)

المسافرون الفقراء السبعة (1854)

نزل الشجرة المقدسة (1855)

دمار "ماري الذهبية" (1856)

أخطار سجناء إنكليز معينين (1857)

بيت ليُترك (1858)

قصص عيد الميلاد من مجلة أول ذي يير راوند:

البيت المسكون (قصة) (1859)

رسالة من البحر (1860)

أرض توم تريدلر (1861)

أمتعة شخص ما (1862)

مساكن السيدة ليريبر (1863)

ميراث السيدة ليريبر (1864)

وصفات الطبيب موريغولد (1865)

موغبي جنكشن (1866)

بلا شارع عام (1867)

كتب غير خيالية، مسرحيات، وأشعار

مغازلات القرية (مسرحيات, 1836)

الجنتلمان الإنكليزي العتيق (شعر, 1841)

ملاحظات أمريكية: للتمرير العام (1842)

صور من إيطاليا (1846)

حياة سيدنا: كما كتبها لأطفاله (1849)

تاريخ طفل لإنكلترا (1853)

العمق المتجمد (مسرحية, 1857)

خطابات، رسائل وأقوال (1870)



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي