ريم الكنهل مصممة سعودية في مشهد الأزياء العالمية

2021-11-23 | منذ 1 أسبوع

عشقت الموضة والأزياء منذ الطّفولة وصارا شغفها وحبّها، نمت وكبرت على متابعة كلّ ما له صلة بهما، تخرجت من قسم الترجمة بجامعة الملك سعود، ودرست تصميم الأزياء، وتخرجت في العام 2009، وهي اليوم واحدة من أبرز المصممات التي ساهمت في صناعة مشهد الموضة السعودي الحديث. وتنعكس ابتكاراتها الإبداعية في تصاميم تجسد الأصالة والتفرد في عالم تصميم الأزياء، إنها المصممة السعودية ريم الكنهل.

محطات في حياة ريم الكنهل 

عشقت عالم الموضة والأزياء منذ عمر صغير، وكانت دائمة الاطلاع على المجلات كما أنها كانت تراقب أمها وصديقاتها واختياراتهن للأزياء، ومن هنا تأكدت بأن هذا هو العالم الذي تريد العيش به.

صقلت موهبتها أكاديمياً في معهد "الفنون والمهارات" في الرياض ساعية لأن تكون تصاميمها موجهّة إلى النساء المستقلات المبدعات عالميا ًبالدرجة الأولى.

أسست ماركة "Rk designs التجارية كخط أزياء خاص بها منذ عام 2010 أي بعد عام واحد من تخرجها، وحققت نجاحا كبيرا في وقت قياسي،,وارتدى من تصميماتها الأميرة ريما بنت بندر، الأميرة دينا عبد العزيز، ناعومي كامبل.

كُرمت عن فئة تصميم الأزياء في "جوائز المرأة العربية في المملكة العربية السعودية" عام 2015.

تصمم ريم للنساء القويات المستقلات في العالم، والمدركات لأنوثتهن والمستعدات للتعبير عنها بطريقة أنيقة ولكن بسيطة.

حصلت مجموعتها الثالثة "نافذة على الروح على الإشادة النقدية في مجلة ستايل دوت كوم العربية عام 2015 والتي أضفت خلالها لمسة من العصرية للثوب السعودي التقليدي.

مجموعة إحياء

أطلقت مؤخراً مجموعة "إحياء" والتي أرادت بها إعادة تصميم جميع القطع الأساسية من مجموعاتها السابقة والتي ترى بأنها لم تأخذ حقها في الاهتمام.

وقالت ريم لسيدتي: "في بداياتي كنت أكتفي بأحرف اسمي الأولى RK فلم تكن هناك ثقة بالمنتج السعودي فكثير ما كانت السيدات تشتري القطع ظناً منهم بأن المنتج ماركة عالمية وحينما يعلمون بأن تصميم سعودي يقومون بإرجاعه، بخلاف اليوم فقد تمكنت ولله الحمد من اثبات نفسي وأصبحت علامتي التجارية تحمل اسمي الكامل، وأصبحنا نرى ازدهاراً وتطوراً بساحة الأزياء والموضة حتى وصلنا للعالمية".

وتضيف: "فخورة اليوم بما تشهده المملكة من تطور غير مسبوق للحركة الابداعية وصناعة الموضة وعرض الأزياء بقيادة فتيات سعوديات الأمر الذي جعلها اليوم حاضرو وبقوة عالمياص في هذه المجالات، والمرحلة الصعبة التي عشتها في السابق تجعلني أكثر فخراً ولن أتوانى عن تقديم أي دعم لبنات بلدي وبلدي فيما يخص هذا المجال"

من أقوال ريم الكنهل

"أنا فخورة بهويتي كامرأة سعودية، تعكس تصاميمي تراثنا الثقافي الراسخ وتلهم الأجيال القادمة للاستفادة من المعرفة التي انتقلت من جيل إلى جيل".

"رحلتي في عالم الموضة لا تتعلق بالشهرة أو المال، فإن الأمر يتعلق بالإبداع".

"تلهمني قصص تمسّني لأنها جزء من تراثي لكنها لا تعود تقليدية في تصاميمي بل أقدمها بأسلوب حديث".

"تصاميمي لكل النساء وخصوصاً القوية التي لا تهتم لكلام الناس".






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي